مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جان راضي

في كتير ناس بتحب تستفيد و تتسلى خاصة بجمل دينية و صور و خبريات و افكار غريبة عجيبة و هالموضوع عبر كل وسائل التواصل الإجتماعي و خاصة الفيسبوك عم بزيد و يتطور...

المطران جورج خضر

ليس من إنسان مستقر. القديسون وحدهم يعيشون في سلام. سبب ذلك ان أكثرنا يضطرب بسبب ما يحدث حوله. كل مضطرب بسبب ما يحدث فيه...

ايبرهارد آرنولد

لاَ شريعة إلاَّ شريعة المحبة. والمحبة هي الفرحة بالآخرين (2 يوحنا 1: 5 - 6). فماذا تسمي إزعاجنا لهم؟...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

لقاء الآخر

| Share
لقاء الآخر

هل كان حلمك أن تتعرف على الآخر، حتى تبني مجتمعًا متوحدًا وموحدًا؟

بحلول ربيع 2008 دعيت لحضور مؤتمر بقبرص، وعند وصولي للفندق أثّرت بي الابتسامة التي استقبلنتي- إبتسامة محبة حملها الآخر لي- دون أن يعرف هويتي وأصلي أو ثقافتي وخلفيتي وسِني خدمتي.

إبتسامة كانت تعكس نورالمسيح، فالإبتسامة والمحبة هما السبيل وحلقة الوصل للتعرف بالآخر، وقبوله عند لحظة لقائه. والمسيح مثالنا، فقد قبل يسوع اللصين المجرمين على أن يكون أحدهما بملكوته وهو على الصليب، وسامحهما، وهو ما يشهد عليه إنجيل لوقا البشير 23 :43 "فقال له يسوع الحق اقول لك اليوم تكون معي في الفردوس". وهذا يشير إلى تعامل الرب يسوع مع البشر اجمعين، لقد كان السيد المسيح على الصليب وكان يفكر بالآخرين، إهتم بمريم العذراء أمه وأوصى يوحنا بها، وسامح اللصين.

من المفروض كمسيحيين أن تكون حياتنا مجبولة بالصليب وأن نحيى بحسب الصليب، فالمسيح عاش حياة على الارض مليئة وغنية بالمحبة والتسامح والقبول والتواضع.

لقد قَبِل ذلك المجيد أن يهان ويتألم من أجلنا، وقبل أن يُسحق من أجل آثامنا، ويقول الكتاب المقدس في سفر إشعياء النبي 53 :4 ،5 "لكن أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصابًا مضروبًا من الله مذلولاً. وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا".

فعندما نتأمل بعمل المسيح وصلبه ... يُسْتَهزأُ به، يُضْرَب بالقصبة على وجهه، تُثقب يداه ورجلاه، من يصدق هذا الخبر؟؟ إننا في تعجب نتساءل: ما هذه المحبة التي جعلت المسيح يهان من صنعة يديه؟؟ ومن ماذا نتعجب: هل من قساوة الإنسان أم من محبة الفادي الجريح؟؟

في الحقيقة في كل وقت تفهم وتقدر مشاعر شخص آخر فإنك تبني حياة مشتركة مؤثرة، حياة فياضة مزدهرة.
ثمة مسؤولية ملقاة على عاتقنا والله يتوقع مني ومنكم أن ننجزها من خلال عائلاتنا ومحيطنا وكنائسنا ومجتمعنا.

نحن نحتاج للقاء الآخرين والسماح لهم بالدخول إلى حياتنا ومشاركتنا لكي ننمو وبطريقة أسرع وأقوى عن طريق التعلّم من بعضنا البعض وتحمل مسؤولية بعضنا البعض.
يوصي الله بأن نقبل بعضنا ونحب ونشجع ونحمل أثقال بعضنا بعضًا، والكثير من المهام المتبادلة الأخرى. ويؤكد الرسول يوحنا على ذلك إذ يقول: "وهذه هي وصيته: أن نؤمن باسم إبنه يسوع المسيح ونحب بعضنا بعضًا كما أعطانا وصية". (يوحنا 3: 23).

إن القصد من الحياة هو أن نحياها بشركة مع الآخرين، وهذه الحياة تتم بلقاء الآخر وقبوله والتحاور معه. فقد قصد الله لنا أن نختبر الحياة معًا، ومع ذلك فقدت تلك الكلمة معناها اليوم!!!
فالشركة مع الآخرين ليست ثرثرة سطحية، إنها مشاركة أصلية من القلب إلى القلب. وأحيانًا ما تكون على مستوى الأعماق، وهي تحدث عندما يكون البشر صادقين بحقيقتهم.
علينا قبول الآخرين والتحاور معهم بالرغم من إختلاف الشخصيات، ولكن مشكلتنا هي المقارنة، إذ نحاول وضع الآخر بقالبنا ليشبهنا دون أن نُغفِل أن لدينا حبًّا للسيطرة. 
إن الأفضل أن نقبل الآخرين بنفس المستوى والكيفية التي قبلنا بها المسيح، فقد أتينا اليه بكل نواقصنا وخطيئتنا، وقَبِلَنا .

لقد أتى المسيح إلينا وبصلبه وقيامته قدم الخلاص للبشرية كلها، وهو الذي هدم أسوار العداء، وصالح الجميع مع الله، ووحَّدنا بجسد واحد. لذا يجب أن يكون صليبه مركز وحدتنا، وعمله الكفاري مثال لنا. ويشهد الرسول بولس على هذا الكلام في أفسس 2 :16 قائلاً "ويصالح الإثنين في جسد واحد مع الله بالصليب قاتلاً العداوة به".

إن الاختلاف تحدي! فهل استطيع التحاور مع المختلف عني؟ أأقدر على قبوله ومحبته واحتوائه؟ صلاتي لله أن يمنحنا حكمة سماوية لنعيش بتوافق وانسجام مع بعضنا البعض ومع ما يقوله الله بكلمته، آمين.

الأخت فرحة شحادة مخول
التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.