مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

"كاهن الانترنت" يزوره سنوياً مليون زائر... وهو جالس في مأواه

| Share

الأب ريمون ديزارني يلازم في هذه الايام مأوى العجزة الذي يقيم فيه في احدى ضواحي باريس. الا انه يستمر في مناقشة امور الدين مع فضوليين من العالم برمته ... فالموقع الالكتروني لهذا الكاهن
البالغ 89 عاما يسجل سنويا نحو مليون زيارة.

يكفي هذا الكاهن المتقاعد جهاز كومبيوتر محمول، موضوعاً على طاولة صغيرة ليخرج من غرفته في مأوى "فويير دو لا سوليتود"، من خلال حوار مع متصفحي الانترنت في كل العالم. في المأوى، يقيم ايضا نحو 15 كاهنا متقاعدا في منطقة إيسي لي مولينو (جنوب غرب باريس).
لكن هذا الكاهن، الأستاذ السابق في اللاهوت، لم يكن ملما بشؤون الانترنت قبل بلوغه الـ78، ولم يخض غمار الشبكة العنكبوتية إلا عند تقاعده، خشية انقطاع التواصل مع المؤمنين. يشرح مبتسماً: "قلت لنفسي سوف أنشئ رعية كبيرة على الصعيد العالمي. فاشتريت جهاز كومبيوتر، وتعلمت استخدامه وبدأت استحدث موقعي".
بات ديزارني اليوم يتقن خفايا المعلوماتية، ولا يحتاج إلى مساعدة إلا في ما يخص مشكلات تقنية معقدة. ويقدم في موقع "كاهن الانترنت" الذي استحدثه معلومات عن الأعياد الدينية والعائلة والحياة الزوجية، ويجيب شخصيا عن الاسئلة التي يطرحها عليه متصفحو الانترنت من المؤمنين وغير المؤمنين، على اختلاف دياناتهم.
ومن المسائل التي يناقشها مع مستخدمي الانترنت، كيفية تربية الأطفال في ظل اختلاف الديانة بين الزوجين، واحتمال تغيير العراب في حال قصر هذا الأخير في واجباته. ويقول: "في فترة من الفترات، كان المستخدمون يسألونني ما إذا كانت العادة السرية خطيئة. فهم يسألون كل ما يخجلون من مناقشته مع كاهنهم". ويكشف عن "أن بعضهم طلب الاعتراف بخطاياهم على الانترنت". لكنه رفض هذا الطلب.
يحاول ديزارني الرد على الأسئلة "في مهلة يومين حدا اقصى"، ويستعلم عن اهتمامات المؤمنين على الانترنت. قرأ كتاب "دا فينشي كود"، وشاهد مرارا وتكرارا فيلم "ديزوم إي دي ديو"، للرد على تساؤلات مستخدمي الانترنت. ونشر ايضا ملاحظاته حول هذين الموضوعين على الانترنت، وقد تلقى عددا كبيرا من الزيارات على موقعه.
الأسئلة المزعجة تهم هذا الكاهن المتقاعد، الذي يعترف بأنه "تعلم الكثير من خلال الرد على هذه الاسئلة". ويقول: "تشجع الكنيسة على استخدام الانترنت باعتباره وسيلة لنقل المعلومات". موقف الكنيسة الرسمي ينقله على موقعه، لكنه يوضح: "عندما أرد على الرسائل الإلكترونية، أعطي رأيي الشخصي الذي هو أكثر مرونة من العقيدة".
ديزارني الذي يمضي ساعات عدة يوميا على الشبكة العنكبوتية هو نجم المأوى، ويناقش مع المتقاعدين الآخرين اسئلة ترده وأجوبته عنها. وحماسته لا حدود لها، ولا ينوي التوقف عن نشاطه الالكتروني قريبا. "سأتوقف عندما أصبح عجوزا. حتى اليوم، لا أزال املك كامل قدراتي".

النهار

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
نيسان
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.