مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

AFP، CNN: الأقباط يخشون من رد فعل عنيف بسبب الفيلم المسئ

| Share

الاقباط يخشون من رد فعل عنيف بسبب الفيلم المسىء لنبى الاسلام"، هذا ما تناولته قناة CNN الامريكية والوكالة الفرنسية AFP فى تقريرين لهما من القاهرة فى اعقاب التظاهرات والاحتجاجات التى اندلعت امام مقر السفارة الامريكية بضاحية جاردن سيتى بالعاصمة المصرية .

وقالت قناة CNN الامريكية "إن الكنيسة المصرية أدانت الفيلم المسئ للإسلام، الذى أثار إحتجاجات عنيفة فى البلدان المسلمة، مما يعكس مخاوف المسيحيين من رد فعل عنيف ضدها بعد إتهام بعض أقباط الخارج بالترويج للفيلم".

وقال أيان لى ، مراسل سى إن" فى القاهرة تضامن الأقباط مع المسلمين فى إحتجاجاتهم أمام السفارة الأمريكية، وأنهم سريعا ما تبرأوا من أقباط الخارج، المؤيدين للفيلم".
كما توقعت الوكالة الفرنسية AFP أن يتسبب الفيلم المسئ للرسول بإشعال التوترات الدينية فى مصر، وقالت " بعد أن تم ربط الفيلم ببعض الأقباط الذين يعيشون بالخارج، فإن الخوف من رد فعل عنيف بات مؤكدا فى أوساط المجتمع القبطى فى مصر".

ويخشى مسيحو مصر من ردة فعل عنيفة فى ظل الهجمات المتزايدة التى تستهدف كنائسهم من قبل المتشددين منذ إندلاع ثورة يناير، كما تشهد البلاد إحتكاكات دينية بين المسلمين والمسيحيين.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
آب
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.