مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

البابا يدعو المسيحيين والمسلمين واليهود إلى "استئصال" الأصولية

| Share

دعا البابا بنديكتوس السادس عشر، فى الإرشاد الرسولى، الذى وقعه مساء الجمعة، فى بازيليك القديس بولس فى حريصا بلبنان، المسيحيين والمسلمين واليهود إلى "استئصال الأصولية الدينية" التى تشكل تهديدًا، قائلا: "فى وقت يشهد الشرق الأوسط اضطرابات إثر الاحتجاجات على فيلم مسىء للإسلام، أوجه دعوة ملحة إلى كل المسئولين الدينيين اليهود والمسيحيين والمسلمين فى المنطقة لكى يسعوا إلى بذل كل الجهود لاستئصال هذا التهديد، الذى يطال بدون تفرقة وبشكل قاتل المؤمنين من كل الأديان".


ويتضمن الإرشاد الرسولى، توصيات السينودس حول الشرق الأوسط، الذى عقد فى أكتوبر 2010 فى الفاتيكان، وقد وقعه البابا مساء الجمعة فى حريصا قرب بيروت، المحطة الأولى من زيارته التى تستغرق ثلاثة أيام إلى لبنان، فى حضور رئيس الجمهورية اللبنانى المسيحى ميشال سليمان ومسئولين كنسيين.

واعتبر البابا، أن هذه الأصولية "تصيب بالألم كل المجموعات الدينية، وتنكر العيش المشترك العلمانى" الذى طبع بإيجابية دولا مثل لبنان.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
آذار
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.