مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أنباء عن أن منتجي الفيلم ينتمون للكنيسة القبطية في الناصرة وكنيسة الناصرة تدين الاساءة

| Share

ادان القس أنطونيوس الأورشليمي- السكرتير العام للكنيسة القبطية في مدينة الناصرة، الفيلم المسيء للمسلمين, يأتي ذلك في أعقاب تردد أنباء عن أن منتجي الفيلم ينتمون للكنيسة القبطية في الناصرة.

وقال أنطونيوس، إن «الفيلم عمل إجرامي يهدف إلى إشعال الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط, وأنه يسيء إلى البشرية وليس إلي إخواننا المسلمين والنبي محمد فحسب».

وأضاف القس المسؤول عن الكنيسة القبطية، أن «الفيلم يناقض احترام الإنسان وحريته، ومن العار الإساءة إلى دين آخر». مشيرًا في الوقت نفسه إلى وجود أفلام أخرى تسيء للمسيح, لكنه نفى معرفته بالجهة التي تقف وراء الفيلم وأنه لا يتهم أحدًا.

وفيما يتعلق بالمظاهرات المناهضة للفيلم، قال الأورشليمي، إن «لكل شخص الحق في التعبير عن رأيه, ولكن لابد من اتخاذ إجراءات عقلانية وليس التصرف بطريقة تسيء أكثر إلى الإسلام, فنحن نعلم أن الإسلام يحرم قتل الناس, ولذا لا ينبغي إشعال الحرائق ثم الزعم بأن ذلك من أجل الدين».

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
آذار
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.