مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

الأب دالّوليو: موقف الكنيسة تطور في سوريا وللسوريين مخاوف مختلفة

| Share

عبر مؤسس رهبنة دير مار موسى الأب باولو دالّوليو عن قناعته بأن موقف الكنيسة في سوريا شهد تطوراً هاماً خلال مسار الأحداث التي تشهدها البلاد منذ عام ونصف، مشيراً إلى أهمية العمل الذي يقوم به المسيحيون ميدانياً في مجال مساعدة مواطنيهم الذين تعرضوا للتهجير أو الإصابة جراء العمليات العسكرية في أكثر من منطقة في البلاد
وأشار الأب دالّوليو أن المسيحيين يقدمون المساعدات الطبية والإغاثة للأشخاص الذين تعرضت قراهم ومدنهم للتدمير وتضررت مصالحهم جراء الصراع، "هذا على المستوى الشعبي، وهي حالة تعزز التعاضد بين المسيحيين وباقي إخوانهم في المواطنة، أما على المستوى الكنسي الرسمي، فنرى نماذج مختلفة من رجال الدين، فمنهم من إنحاز كلياً للنظام الحاكم، ومنهم من لزم الصمت، والصمت في هذه الحالة ليست علامة رضا، بل هو موقف بحد ذاته"، حسب قوله
وكان الأب دالّوليو إيطالي الجنسية، سوري الهوى، يتحدث في مقابلة أجرتها معه وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء خلال زيارته الحالية لبروكسل، حيث من المقرر أن يقدم مداخلة أمام البرلمان الأوروبي ويشارك في العديد من التظاهرات الرامية لدعم الشعب السوري
وأضاف أن ما ينطبق على رجال الدين المسيحيين ينسحب على المسلمين أيضاً، فمواقفهم مختلفة مما يجري، "الصامت منهم بطل والمتكلم عبد"، كما قال
وحول رسالته إلى الأوروبيين، أشار الأب دالّوليو أنه يريد أن يشرح لمن سيلتقيهم من نواب ومسؤولين، أن من حق السوريين الحصول على أدوات للدفاع عن النفس ضد العنف، مؤكداً على ضرورة وجود قوات من الأمم المتحدة على الأراضي السورية لتساهم في منع المجازر، خاصة في المنطقة التي يجتازها نهر العاصي غرب البلاد،"حينها يتمكن السوريون أن يقرروا مستقبل بلدهم بحرية وأن يستعيدوا حقوقهم"، وفق تعبيره
وأوضح أنه على وعي بمخاوف السوريين المختلفة، مشيراً إلى أنه يخشى أن تنجح الثورة دون أن تضع حداً للحرب بسبب مواقف بعض المجموعات
وردا على سؤال عن سبب عدم استمرار سلمية الحراك الشعبي ولجوء فئة هامة من المعارضين إلى حمل السلاح، عبر الراهب اليسوعي عن قناعته بأن العنف الشديد وضع الناس في مأزق وأجبرهم على التوجه إلى السلاح دفاعاً عن أنفسهم وعائلاتهم وأرزاقهم، "أما ما يقال عن ضرورة التمسك باللاعنف رغم شدة القمع، فالأمر لم يكن ممكناً برأيي، إذ يحتاج إلى ثقافة مختلفة غير موجودة للأسف عند كثير من السوريين، وذلك بسبب ما تربوا عليه خلال عقود من خوف وعنف وقمع"، حسب رأيه
وأطلق الأب دالّوليو نداء إلى أبناء الطائفة العلوية في سورية، قائلا "رجائي من العلويين في الجبال أن يعلنوا سقوط النظام وإنضمامهم للثورة، دون الحاجة لدخول أفراد الجيش الحر إلى مناطقهم، ليتمكنوا بعدها من العمل مع باقي السوريين وبشكل دستوري على ضمان حقوقهم وكذلك حقوق باقي الأقليات في البلاد"، والكلام على عهدة قائله
ووجه الأب اليسوعي إنتقادات لاذعة للنظام السوري، واصفاً موقفه بالطائفي والفئوي، مشيراً أن تصرفاته ومواقفه شجعت تنظيم القاعدة على أن ينشط مؤخراً في سورية، "جاء الأفراد التابعين للقاعدة إلى سورية يحملون أجندتهم الخاصة، وهي بعيدة كل البعد عن الديمقراطية، ولا علاقة لها بالحراك السوري"، على حد وصفه
يذكر أن الأب دالّوليو كان طُرد قبل عدة أشهر من قبل السلطات الرسمية في سورية، بسبب تبنيه الصريح لمواقف الثوار
وجاء قرار دمشق ليضع حداً لإقامة دامت 30 عاماً في سورية، كرسها الأب دالّوليو، حسب ما يروي هو نفسه، لخدمة المصالحة الوطنية والوفاق في هذا البلد

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
آذار
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.