مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

بعد الإساءة للإسلام، هل جاء دور المسيحية؟ وهذه المرة من بريطانيا

| Share

زعمت صحيفة ديلي ميل البريطانية، انه تم العثور على جزء من ورقة بردي قديمة بها إثبات على أن يسوع المسيح ومريم المَجدلية كانا "متزوجان"، وهو ما يُخالف معتقدات الكنيسة بأن المسيح كان أعزب.

العثور على هذه الوثيقة أثارت تساؤلات حول توقيتها بالتزامن مع الإساءة للنبي محمد، فما القصد من تلك الرواية؟ اهي لتخفيف الاحتقان في الشارع المسلم عبر مقولة ان الإهانة ليست حصراً ضد المسلمين؟

وأستندت هذه الوثيقة إلى عبارة كان المسيح فيها يتحدث إلى تلاميذه قائلاً "زوجتي"، وهو ما يعتقد الباحثون أنه يُشير إلى "المجدلية" ، ويبدو أن يسوع كان يدافع عن بلدها ضد بعض الانتقادات، قائلا "انها سوف تكون لي تلميذا"، و في عبارة أخرى قال: "أنا أعيش معها".

وقد درست كارين كينج، استاذ اللاهوت في جامعة هارفارد، المخطوطة غير المكتملة، والتي كُتبت في اللغة القبطية المصرية القديمة، وقدم ورقة عن هذا الاكتشاف في مؤتمر دولي في الدراسات القبطية بروما بعد اجراء اختبارات مكثفة وبحوث للتحقق من صحة البردية.

وخمنت كينج أن ما يسمى بـ "إنجيل زوجه يسوع " قد قذف في القمامة لأن الأفكار الواردة فيه غيرت بعض الأفكار في المسيحية تجاه الزواج وممارسات الجماع.

وشككت كينج في صحة جزء وثائق السيرة الذاتية، قائلة انها ربما كانت مؤلفة في القرن يوناني أو حتى بعد صَلب المسيح، ثم نُسخت لاحقا في اللغة القبطية، قائلة أن لم يتم عمل أي اختبارات كيميائية على الحبر الموجود بها، مؤكدة أنه من ورق البردي ما يزال يمكن الطعن على أساس أصالته.

وأرسلت كينج البردية، لعالمة تُدعى"آنا ماري"، أستاذ بجامعة برينستون في البرديات القبطية والكتب المقدسة، أحالته إلى باجنال روجر، عالم برديات شهير يدير معهد لدراسة العالم القديم في جامعة نيويورك، والمعروف عنه تقييمه لأصالة وتاريخ البرديات القديمة، الذي أكد ان الوثيقة حقيقية.

واستند روجر إلى اسلوب الكتابة اليدوية، واللون والملمس من ورق البردي، في مثل هذه الفترة في النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي.

وقد تلقت كارين كينج، العالم بهارفارد، جزء من مذكرة غير موقعة من أحد هواة جمع البرديات اليونانية والقبطية، ومكتوبة بخط اليد وتزعم أنها هي المثال الوحيد لوجود زوجة للمسيح بناء على ورقة مكتوبة بخط اليد.

وقال العالم أن هذا يتزامن مع الدراسات التي اجريت عن حياة المسيح في القرن الثاني الميلادي عندما كانت هذه الفترة موضع جدل لاهوتي مُكثف.

التعليقات
1.ما يشغل الرب يسوع العالم كله وليس امرأة
 رياض الحبيّب, Scandinavia September 20, 2012 17:41
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
آذار
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.