تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

فيلم اميركي يرعب الفاتيكان . ما هو؟ الأسباب؟ - فيديو

| Share

أثار فيلم وثائقي أمريكي يتنبأ بانهيار الثقافة المسيحية فى أوروبا خلال العقود الأربعة المقبلة ويتوقع أن تتحول القارة العجوز إلى الإسلام حالة من الذعر في الفاتيكان.


وذكرت صحيفة لوفيجارو الفرنسية، أن الفيلم المثير للجدل والمدعوم بالأرقام، لم تتجاوز مدته 7 دقائق إلا أنه صدم الأساقفة الذين شاهدوه نظراً لبساطته الشديدة، الأمر الذي دفع البابا بنديكتوس السادس عشر لدعوة أكثر من 300 أسقف وخبير لمشاهدة الفيلم، وبحث إحياء عمليات التبشير بالمسيحية فى العالم.


ويقول الفيلم الذى يحمل اسم "التركيبة السكانية للمسلمين"، إنه فى فرنسا على سبيل المثال 30% من الأطفال دون سن العشرين مسلمون، وبحلول عام 2027 سيكون واحد من كل 5 فرنسيين يدين بالإسلام، الأمر الذى ينذر بتحول البلاد إلى جمهورية إسلامية فى الأربعين عاماً المقبلة، والأمر نفسه ينطبق على هولندا وبلجيكا وألمانيا، وبحسب الفيلم فإن 50% من الأطفال حديثي الولادة في هذه الدول هم من المسلمين.

ويختتم الفيلم بكلمات قليلة تدعو جميع المسيحيين المؤمنين حول العالم للانضمام إلى الجهود المبذولة لتوصيل رسالة الإنجيل إلى المواليد الجدد.


بدورهم، يرى عدد من الأساقفة أن الفيلم يعبر بصدق عن مخاوف حقيقية لدى البعض فى الكنيسة الكاثوليكية، بينما وجه آخرون نقداً لاذعاً إلى الفيلم الذي يدعو إلى محاربة تراجع المسيحية الكاثوليكية والدخول في حروب دينية، واصفين عرضه داخل الكنيسة الكاثوليكية بـ"التصرف الأحمق".


وأشار منتقدون إلى أن الأرقام المستخدمة في الفيلم لا يمكن أن تكون حقيقية، مؤكدين اعتزامهم تقديم أرقام دقيقة حول انتشار الإسلام في أوروبا والعالم.

وكالات

 

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
كانون الثاني
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.