برنامج من القلب الى القلب (5) الاخت ايفيت البياضي

| Share

امرأة فاضلة من يجدها لان ثمنها يفوق اللآلئ. بهذه الآية ابدأ الحديث عن الأخت ايفيت البياضي.... نعم فهي امرأة مختارة من الربّ لخدمة عظيمة، فقد كان لها التأثير الايجابيّ في حياتي، فمن خلال خدمتي المتواضعة لم أر إنسانًا يملك ايمانًا بمقدار هذا الإيمان، فإنّي  استطيع ان اقول إنّه : "إيمان الأطفال" الذي يحصل على كل شيء ويحوز على كلّ شيء وقد سبق وحاز على مديح وإطراء ربّ المجد.

الأخت ايفيت البياضي:  زوجة فاضلة ام رائعة وربة بيت, وبجانب هذه امرأة ناجحة تعمل بالمجال الصحفي المسيحي, لها  برامج روحيّة  عديدة على  الفضائيات المسيحيّة منها : "المرأة الفاضلة" إله المستحيلات" والبرنامج المشهور "صباح الخير " مع الأخ نيكولاس فوجيسيك, وقدد زارت الاخت ايفيت  مؤخّرًا  الأراضي المقدسة لعدة أيام  لتصوير بعض المقاطع لبرنامجها التلفزيوني الشهير "المرأة الفاضلة" الذي يُبث على عدة قنوات من أشهرها قناة الكرمة.

 ومن خلال استضافتي لها ومرافقتي لها  لعدة أماكن كتابية للتصوير اختبرت عمل الرب المعجزي في حياتها وخطوات الايمان الكبيرة التي تسير بها .وأودّ هنا  ان اذكر لكم إحدى هذه المعجزات قبل ان تروا المقابلة.

" من خلال خبرتي البسيطة في التصوير، تعلمت ان لكل حلقة تصوير نحتاج الى كمية هائلة من التحضير المهنيّ والعمليّ والماديّ، ففي إحدى المرات دخلنا  الى كنيسة معروفة كتابيًا وأردنا التصوير هناك، وكنت اعلم أننا ولكي نُصوّر  نحتاج الى تصريح بذلك ،  ولكن في صلاة الاخت ايفيت طلبت من الربّ ان يتقدمنا بوجهه، فتقابلنا مع الحارس وإذا به  يخبرنا بأنّ علينا ان ندفع  200 يورو لقاء التصريح  بالتصوير، فحاولت إقناعه جاهدًا بان هذا العمل ليس عملًا تجاريًّا وإنما هو لخدمة الله، فحاول البّواب الاتصال "بالريس" وللأسف فلم ينجح في الاتصال به فعاد  وقال لي: آسف إني اتصلت "بالريس" ولكنّ فيما يظهر غير موجود. فالتفت خلفي واذ بالريس يقف مع خوري آخر، فأخبره البواب بأننا نريد التصوير .فدار  حديث بيني وبين الكاهن،  وعلى اثره سمح لنا بالتصوير مجانًا وللمدة التي نحتاجها، وليس هذا فقط فعندما انتهينا من التصوير دخلنا  الى الدكان  الكائن بجانب الكنيسة لنبتاع لنا بعض القهوة والبوظة والكولا للفريق، فإذا بصاحب الدكان ينظر الينا كتلك النظرة الحيّية التي رمقنا بها الكاهن  وقال : "مدفوع ". مع اني حاولت مرارًا وتكرارًا وبإلحاح دفع الثمن ولكنه اصرّ على رفضه قائلا : عذرا..لقد دُفع الحساب.

ضحكت الأخت ايفيت واخبرتني قصة التصوير؛ فقبل مجيئها الى الأراضي المقدسة وعندما تواجدت في الكنيسة في يوم الأحد الماضي من مجيئها  التقت بامرأة فكلمتها قائلة :  "سوف تذهبين الى الأراضي المقدسة للتصوير، وأقول لكِ ما يقوله لكِ الربّ : ان  العمل الذي  كلف الآخرين الأموال الطائلة،  فلن يكلّفك الا القليل وذلك  لتعرفي إنّي أنا الربّ"

نعم هذا ما حصل وأمور أخرى لا استطيع ان اذكرها هنا لضيق الوقت ولكن استطيع ان اشهد بهذا ان رائحة المسيح الذكية تفوح منها وفي كل مكان.

في هذه المقابلة بعثت  الأخت ايفيت برسالة الى زائري موقع "كلام الأوّل" تدعوهم فيها  للتمسّك بالربّ الحيّ وتصلي من اجلهم وتأمل ان تكون هذه الحلقة سبب بركة لحياتهم.

نتمنى لكم وقت ممتع

القس حاتم جريس

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.