تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

مقتل ثلاثة مسيحيين هم اب وام وطفلهما برصاص مسلحين في شمال نيجيريا

| Share

قتل ثلاثة مسيحيين، هم اب وام وطفلهما، برصاص مسلحين يستقلان دراجة نارية اطلقا النار على الاسرة الصغيرة الاحد اثناء توجهها الى الكنيسة في ولاية كانو في شمال نيجيريا حيث كثرت في الاونة الاخيرة هجمات المتطرفين الاسلاميين ضد المسيحيين، كما اعلنت الشرطة.

وقال المتحدث باسم شرطة ولاية كانو ماغاجي ماجيا لوكالة فرانس برس ان "رجلين يستقلان دراجة نارية اطلقا النار على سيارة مما اسفر عن مقتل ام وطفلها في الحال، في حين اصيب الأب بجروح نقل على اثرها الى المستشفى حيث ما لبث ان فارق الحياة".

واضاف ان الابن الثاني للاسرة كان في السيارة ايضا ولكنه لم يصب في الهجوم الذي استهدف الاسرة اثناء مرورها في حي كوانار ماسالاشي الواقع على تخوم المدينة.

والاحد ايضا قتل احد عشر شخصا واصيب ثلاثون اخرون بجروح في اعتداء انتحاري مزدوج دمر كنيسة بروتستانتية داخل ثكنة في مدينة جاجي (ولاية كادونا) في شمال نيجيريا، كما اعلن الجيش.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال بولا كوليوشو لوكالة فرانس برس "وقع اليوم اعتداءان انتحاريان بفاصل عشر دقائق في مدرسة سانت اندرو البروتستانتية العسكرية في مدينة جاجي" التي تبعد نحو 30 كلم عن كادونا (ولاية كادونا).

واضاف "قتل 11 شخصا غالبيتهم من المصلين ونقل ثلاثون جريحا الى مستشفيات".

واوضح ان انتحاريا اقتحم اولا الكنيسة بحافلة مفخخة بعد انتهاء القداس مباشرة. ثم انفجرت سيارة كانت متوقفة في الخارج بعد ذلك بعشر دقائق.

ويندرج هذا الاعتداء الجديد على المسيحيين في اطار سلسلة الهجمات الدامية التي تبنتها جماعة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة، او نسبت اليها.

وكانت مدينة كادونا شهدت الشهر الماضي هجوما بسيارة مفخخة على كنيسة كاثوليكية واعمالا انتقامية من مسيحيين غاضبين اوقعت عشرة قتلى على الاقل و145 جريحا.

ونيجيريا اكبر بلدان افريقيا لجهة عدد السكان (160 مليون نسمة) واول منتج للنفط في القارة، مقسمة بين شمال ذي غالبية مسلمة وجنوب ذي غالبية مسيحية.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
كانون الثاني
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.