مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

إفرح أيها الشاب... ولكن

| Share

ذات يوم، كنّا في زيارة لأصدقاء لنا، وجرَّنا الحديث لنحكي عن فرح الدنيويّات. وكان لدى كلّ واحد منّا وجهة نظره. فانبرت صبيّة وقالت: "إسمعوا حتّى أن الله يريدنا أن نفرح فهو من أعطانا الحريّة لنفعل ما نشاء، أليس هو من قال في سفر الجامعة: "إِفْرَحْ أَيُّهَا الشَّابُّ فِي حَدَاثَتِكَ وَلْيَسُرَّكَ قَلْبُكَ فِي أَيَّامِ شَبَابِكَ وَاسْلُكْ فِي طُرُقِ قَلْبِكَ وَبِمَرْأى عَيْنَيْك". وزادت على الكلام "ليش شو رح ناخد معنا غير هـ الشويّة البسط". أمّا كلامها فأحزنني كثيرًا إذ رأيت كيف أنّ الشيطان جعلها تُسيء استخدام كلمة الرب لتُقنِع نفسها بمغريات العالم وملذّاته، وهو أعمى عينيها أيضًا عن إكمال الآية. فهي قرأت النصف الأول من الآية من دون أن تُكملها لترى التحذير لمن يختار عيشة الملذّات إذ يقول "وَاعْلَمْ أَنَّهُ عَلَى هَذِهِ الأُمُورِ كُلِّهَا يَأْتِي بِكَ اللهُ إِلَى الدَّيْنُونَةِ، فَانْزَعِ الْغَمَّ مِنْ قَلْبِكَ، وَأبْعِدِ الشَّرَّ عَنْ لَحْمِكَ لأَنَّ الْحَدَاثَةَ وَالشَّبَابَ بَاطِلَانِ".

نعم، صحيح أنّ الله يريدنا أن نفرح ونعيش حياة سعيدة شرط ألا نصيّر الحريّة فرصة للجسد لنعيش في الشهوات. فَـ"كُلُّ الْأَشْيَاءِ تَحُلُّ لِي لَكِنْ لَيْسَ كُلُّ الْأَشْيَاءِ تُوَافِقُ" (1 كورنثوس 6: 12).

هنا وفي هذا السياق، قد يكون مفيدًا أن يذكر الشباب كم هو عدد الَّذين يفقدون صحّتهم أو حتّى حياتهم كلّ يوم من جرّاء جرعة زائدة أو تهوّر ما، أو كم يُسبّب سلوكهم من مشكلات شخصيّة وغيرها. وإنَّ لمن الحكمة أن يذكروا أنّ فرح العالم موقت لكن عمل مشيئة الله يُسبّب فرحًا دائمًا، وأن حياتهم تستحقّ البركات الطويلة الأمد. أمّا النّص الكامل لما قاله سليمان الحكيم، فهو:
"اِفْرَحْ أَيُّهَا الشَّابُّ في حَدَاثَتِكَ، وَلْيَسُرَّكَ قَلْبُكَ فِي أَيَّامِ شَبَابِكَ، وَاسْلُكْ فِي طُرُقِ قَلْبِكَ وَبِمَرْأَى عَيْنَيْكَ، وَاعْلَمْ أَنَّهُ عَلَى هذِهِ الأُمُورِ كُلِّهَا يَأْتِي بِكَ اللهُ إِلَى الدَّيْنُونَةِ. فَانْزِعِ الْغَمَّ مِنْ قَلْبِكَ، وَأَبْعِدِ الشَّرَّ عَنْ لَحْمِكَ، لأَنَّ الْحَدَاثَةَ وَالشَّبَابَ بَاطِلاَنِ. فَاذْكُرْ خَالِقَكَ فِي أَيَّامِ شَبَابِكَ، قَبْلَ أَنْ تَأْتِيَ أَيَّامُ الشَّرِّ أَوْ تَجِيءَ السِّنُونَ إِذْ تَقُولُ: لَيْسَ لِي فِيهَا سُرُورٌ" (جامعة 11: 9 إلى 12: 1).

لودي الحدّاد - الرسالة لبنان

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.