مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...

بقلم زهير دعيم

بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

يَسُوع ُ خَلاصُ البَشَر (قصائد ميلادية)

| Share

يا إلهَ السِّلم ِ تبقى البَلسَمَا وَشِفاءً لحميع ِ الأنفس جئتَ تتلوُها ترانيمَ السَّما تشعِلُ الفكرَ بأسْمَى َقبَس ِ

أيُّهَا النورُ إلى كلِّ الدُّنى جِئتَ للخلق ِ عَزاءً وَسَلامْ
أنتَ فجرٌ وَسَناءٌ وَسَنا وَمَنارُ الكون ِ حُبٌّ وَوِئامْ
تغفرُ الآثامَ مهما قد جَنَى كلُّ جان ٍمن شُرُور ٍوخِصَامْ
تبْرَأ ُ الأسقامَ فينا والعَنا وَتُزيلُ الهَمَّ في صَمتِ الظلامْ
توقظ ُ الروحَ وفيمَنْ جَثمَا والذي يَحْيَا بذلٍّ مُنكس ِ
كلُّ مَأسوُر ٍ غدا مُبتسما لانعِتاق ٍ من قيودِ الحُبُس

يا إلهَ السِّلم ِ تبقى البَلسَمَا وَشِفاءً لحميع ِ الأنفس جئتَ تتلوُها ترانيمَ السَّما تشعِلُ الفكرَ بأسْمَى َقبَس ِ

أيُّهَا النورُ إلى كلِّ الدُّنى جِئتَ للخلق ِ عَزاءً وَسَلامْ
أنتَ فجرٌ وَسَناءٌ وَسَنا وَمَنارُ الكون ِ حُبٌّ وَوِئامْ
تغفرُ الآثامَ مهما قد جَنَى كلُّ جان ٍمن شُرُور ٍوخِصَامْ
تبْرَأ ُ الأسقامَ فينا والعَنا وَتُزيلُ الهَمَّ في صَمتِ الظلامْ
توقظ ُ الروحَ وفيمَنْ جَثمَا والذي يَحْيَا بذلٍّ مُنكس ِ
كلُّ مَأسوُر ٍ غدا مُبتسما لانعِتاق ٍ من قيودِ الحُبُس

ثابتٌ ما ُقلتُهُ للمُنتهى لانقِضَاءِ الكون ِ يبقى خالِدَا
فيكَ كلُّ المُبتغَى والمُرتجَى لم نجِدْ إلاكَ ربًّا سيِّدَا
لكَ قد طابَ سُجُودي وازْدَهَى وَلغير ِالحَقِّ لا... لنْ أسْجُدَا
فأسيرُ الروح ِ كم فيكَ انتشى حُلَّة ُ التجديدِ نهْجًا ارتدَا
كلُّ ثوبٍ سوفَ َيبْلوُ قبلَ ما يَتلاشى كالرُّسُوم ِ الدُّرُس
إنَّما الأرواحُ تمضي للسَّمَا وَجُسُومٌ تختَفي في الرَّمَس

أنتَ أسكتَّ الذينَ انتهَجُوا زُخرُفَ القول ِوَزيفَ الحُكماءْ
دربُ إبليسَ عليهَا ابتهَجُوا خَدَعُوا الحَمْقىَ وَبعضَ التعساءْ
حكمة ُ الأرض بخبثٍ أولجُوا أدخلوهَا في رؤوس ِ البُسَطاءْ
لدَعِيٍّ زائف ٍ كم عَرَّجُوا خَلفهُ تمشي جُموع ٌ بُلهَاءْ
يا يسُوعُ الحَقِّ تبقى البَلسَمَا وَشِفاءً لجَمِيع ِ الأنفس ِ
جِئتَ تتلوهَا ترانيمَ السَّمَا توقِظ ُ الفكرَ بأسْمَى َقبَس ِ

لمْ نجِدْ إلاكَ ملكا ًعادِلا ً كلُّه ُ حبٌّ ونورٌ وَبَهَاءْ
يا مَسيحَ الحَقِّ تبقى الأمَلا لخَلاص ِالخَلق ِمن كلِّ بَلاءْ
حكمَة ُالأرض ِالتي قد أبطَلا حكمة ُ الحقِّ علتهَ في السَّماءْ
ليسَ َشرُّ قادِرٌ أنْ يُبْدِل َ أحرفَ النور ِ وألحانَ الضِّياءْ
يا مَسيحَ الحَقِّ تبقى الكامِلا مَنهَلَ الحُبِّ وَيُنبوعَ الوَفاءْ
مَالِكٌ أنتَ مفاتيحَ السَّمَا ترسِلُ الخيرَ لنا لم َتحْبس ِ
أنتَ تروي النفسَ من نار ِالظمى مثلمَا الغيثُ لزرع ٍ يَبِس ِ

حكمة ُ اللهِ كنوزٌ للمَدَى وَمَنارٌ لانطِلاق ِ البائسِينْ
فتُساوي العبدَ فيهَا السَّيِّدَا للذي في الرَّبِّ في الحَقِّ المُبينْ
وَيَسُوعُ الحقَّ يبقى الأوْحَدَا نورُه ُ شّعَّ لكلِّ العالمينْ
مَنْ بإيمان ٍ يَهزُّ الفرقَدَا سَيَنالُ المُرتَجَى لو بعدَ حينْ
وَيَسُوع ٌبيننا لو في السَّما هُوَ يُحْيينا بأذكى َنفس ِ
كلما خَطبٌ عَتا أو أظلمَا َفيُعَزِّينا بروح ِ القدُس

يا إلهًا جاءَ من أجل الخَلاصْ يَمنَحُ الحُبَّ إلى كلِّ البَشَرْ
جِئتَ للرَّحمَة لا تبغي القِصَاصْ كلُّ ذنبٍ بيَسوُع ٍ مُغتفَرْ
أنتَ مَنْ أحبَبتنا دونَ اختِصاصْ يَتسَاوى الكلُّ في جَني ِالثمَرْ
وَغَدًا دَيْنوُنة .ٌ. أنَّى احتِراصْ شافِع ٌ فينا لدى الآبِ الأبَرْ
فَيَسُوعٌ كاملٌ دونَ انتِقاصْ وَلديه ِ كلُّ شَيىءٍ مُقَتدَرْ
أيُّهَا الفادي الذي قد عَلَّمَا أنْ نضَحِّي بالنَّفيس ِالأنفس ِ
وَنُحِبُّ الناسَ ، ُطرًّا، إنَّمَا دُونَ شَرْطٍ أو لِمَال ٍ مُكْدَس

كم دُمُوع ٍ وَهْيَ تهْمِي عَندَمَا عِندَما سارُوا بهِ نحوَ الصَّليبْ
وَسَّدُوا الرَّبَّ عليهِ بعدَمَا عَذبُوهُ وهوَ فادينا الحَبيبْ
لمْ يُعانِدْهُمْ وَكانَ الأبكمَا ليَتِمَّ القولُ في كلِّ الشُّعُوبْ
بالذي خَطَّتهُ أسفارُ السَّمَا عن فِدَاءِ الرَّبِّ في اليوم ِالعَصِيبْ
إدْلهَمَّ الكونُ ، ليلٌ خَيَّمَا أطبّقَ الصَّمتُ وكم زادَ النَّحيبْ
يا إلهَ الحَقِّ ذقتَ الألمَا قد تجَرَّعتَ الأسى في الغَلس ِ
وَصَليبُ العار ِ أضحَى عَلمَا وَشِعارًا لخَلاص ِ الأنفس ِ

يا إلهًا عهدُهُ لنْ ينكثَا مَلكٌ أنتَ على كلِّ الوُجُودْ
مثلَ شاةٍ سِيقَ نحوَ الجُلجُثَهْ ذقتَ هَوْلَ الصَّلبِ والخَطبَ الشَّديدْ
وليوم ٍ رابع ٍ لن تمكثا وَإلهًا ُقمْتَ من بين ِ اللحُودْ
وَهَزَمتَ الموتَ .. إبليسُ جَثا دُحِرَ الشَّيطانُ والخصمُ العَنيدْ
دَمَكَ الطاهِرُ نورًا بُعِثا حَرَّرَ الإنسانَ من نِير ِ القيودْ
قد طوَى عَهدًا قديمًا حُرِثا َواستنارَ الكونُ في عَهدٍ جَديدْ
يا إلهَ الكون ِتبقى البَلسَمَا وَشِفاءً وَعَزاءَ البُؤَّس ِ
جِئتَ تتلوُهَا ترانيمَ السَّمَا توقظ ُ الكونَ بأسْمَى قبَس ِ
وَصَليبُ العَارأضحَى عَلمَا ورَجاءً لخلاص الأنفس

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.