مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

جدل في المانيا بسبب وزيرة المانية تتعدى على الذات الالهية

| Share

لا تزال ألمانيا تعيش هذه الأيام على وقع جدل أثارته وزيرة شؤون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب كريستينا شرودار بشأن"جنس" الله، إن كان ذكرا أو أنثى، ما أحدث ضجة كبيرة في أوساط الطبقة السياسية الألمانية التي يحظى الدين فيها بمكانة كبيرة.

وقالت الوزيرة الشابة، التي تنتمي إلى حكومة المستشارة أنغيلا ميركل، خلال حديث مع أسبوعية "دي زيت" الألمانية نشر الخميس الماضي 20 ديسمبر/كانون الأول حول تربية الأولاد، مجيبة على سؤال "هل من الصعب عليها الحديث عن الله بصفة المذكر مع ابنتها؟: "الأمر في غاية البساطة، فكل شخص حر في اختياراته إن كان عليه استعمال صفة المذكر أو المؤنث عند الحديث عن الله"، مقترحة حلا وسطا هو "الحياد"، مبررة بأنه في اللغة الألمانية هنالك صفة المذكر والمؤنث والحياد كذلك.

وصدمت هذه التصريحات الكثير من السياسيين ورجال الدين حتى وسط حزب "الاتحاد الديمقراطي المسيحي" الذي تنتمي إليه الوزيرة الشابة (35 سنة) في وقت تحتفل فيه ألمانيا بأعياد الميلاد.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2021
السابق
القادم
نيسان
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.