مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

يتميز المؤمنين بحياة الفرح والرجاء في كل حين، حتى عندما تحيط بهم التجارب من كل جانب لانهم بالتجارب يدخلوا في شركة حمل صليب المسيح والتي يصاحبها تعزية الروح القدس...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

الرجولة الروحية ... يدعونا الكتاب أن نكون رجال، ولا يقصد هنا الرجال فقط بل أن يكون لنا كمؤمنين رجال أو نساء صفات الرجولة الروحية من الجدية والشهامة والحكمة والصبر والثبات...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

قصة الام تريزا مع فتاة - جروح تشفي الجروح

| Share

الأم تريزا، التي كرست حياتها لخدمة الرب في الهند، وخاصة في الأحياء الفقيرة جداً، حتى ماتت منذ سنوات قليلة، حتى سُمّيت بحق “قديسة الهند”؛ قرأت عنها القصة التاليه:

فتاة من فقراء الهنود أصيبت بمرض الجزام (البرص)، بلا أمل في الشفاء، وكانت على وشك الموت، فحملها أهلها بعيداً عنهم، ووضعوها بجوار أكوام القمامة لتموت هناك. فكانت تزحف إلى القمامة لتبحث فيها عن شيء تأكله، وكانت الفئران تنهش لحمها.

سمعت الأم تريزا عنها، فأتت إليها مع شريكاتها في الخدمة، وحملتها إلى أحد الملاجئ التابعة لها. وهناك قاموا بتنظيفها، وألبسوها ثياباً نظيفة بيضاء، وعالجوها بقدر المستطاع.

وبينما الفتاة تقترب من الموت، أخذت تسأل الأم تريزا: لماذا تفعلين كل هذا من أجلي، بينما أهلي قد نبذوني وألقوني بعيداً عنهم لكي يتخلصوا مني؟!

أشارت الأم تريزا إلى الصليب الكبير المعلق على صدرها، وإلى المسيح المصلوب عليه، وقالت للفتاة: من أجل هذا المصلوب الذي علمنا الحب. من أجله نحن نحبك.

فقالت الفتاة: حدثيني عنه لكي أحبه كما تحبينه أنت.

فقصت عليها الأم تريزا حكاية الرب يسوع الذي قبل طواعية أن يتحمل صليب العار لكي يعيدنا إلى الأحضان السماوية.

فقالت الفتاة: هل تعنين أن يحبني أنا أيضاً كما يحبك؟ أجابت: إنه يحب كل البشر.

فسألت الفتاة: وهل تعنين أنني عندما أموت سأذهب عنده وأنه سوف يقبلني؟

أجابتها بالإيجاب. وقبل أن تلفظ الفتاة أنفاسها الأخيرة قالت في هدوء وسلام: إني أحبك يا ماما تريزا لأنك عرفتيني بيسوع الحبيب.

صديقي القارئ: إنه يحبني ويحبك أنت أيضاً. إنه يأتي إلى النفس المجروحة بسبب رفض الناس لها، فيلمسها ويشفيها، لأنه «هو أخذ أسقامنا وحمل أمراضنا» (متى8: 17). إنه مات على الصليب من أجلي ومن أجلك أنت أيضاً، فهل تقابلت معه عند الصليب؟

«وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل أثامنا، تأديب سلامنا عليه، وبحبره (جراحاته) شفينا» (إشعياء53: 5).

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.