مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

دعوة شباب اليوم الى ألإتحاد باّلكنيسة الأم - خاص لموقع كلام الاول

| Share

دعوة شباب اليوم الى ألإتحاد باّلكنيسة الأم
تزداد حياة الشباب اليوم من عالم الانترنت والموسيقى ألصاخبة وحياة اللهو والترف. وإبتعدت عن فكرهم، ألفكر الالهي. هذا نتيجته عدة امور أهمها:

* اولا: حياة التربية ألبيتية وجهلها وعدم إكتراثها في تنمية الأبناء حسب كلمة الرب والإقتراب من حياة الأسرار المقدسة في الكنيسة، بيت الله.

*ثانيا: حياة التربية المدرسية وعدم إكتراثها في تسليم التعاليم ألبشرية ألصحيحة والتقليدية الاّبائية التي عاشها الأباء والأجداد قبلنا بمحبة الواحد فيهم للاّخر، والإسراع في تلبية حاجات الفقير والمحتاج، ناهيك عن روح البساطة في ألتعامل البشري اليومي الفكري العملي.

*ثالثا: غياب الكنيسة عن توعية الشباب وضمهم الى حضنها لكي ينالوا الراحة فيها من كل ما يتمرد هذا العالم الهائم كالنشوان من حب المعيشة الأرضية الفانية وحياة الخطيئة المعششة بداخلهم كالشعشبون السريع الأمتداد، كون الشباب هو نبض قلب الكنيسة وحياتها في ألتاريخ.

برايي ان هذه هي اهم الأسباب التي دعمت أبنائنا الشباب اليوم في الإبتعاد عن روح الفهم الالهي والعمل بوصية الرب.

"انه وقتُ العمل فيه للرب" فالوقت لم يعبر بعد، والحياة ما زالت قائمة والشباب ما زالوا بسطاء في الخطيئة وأطفال في الشر، فنستطيع اذاً، بعزوة محبتكم ابنائي الناطقين لغة الضاد ألمحبين لله بالحق والذين دعيتم من الروح القدس لخدمة الرب في الرب، ان نسرع معًا ضامين أيدينا الى رزمة واحدة لهدف واحد مشترك من أجل كل نفس ضالة لنجعلها بأسم الله الحي المثلث التقديس، حتى نحيي ما قد هشمته هذه الحياة ومجرياتها في إبتعادهم الكلي او ألجزئي، لسبب من هذه ألأسباب، في عودتهم الى حضن الكنيسة الأم الحنون ليشعروا ما تشعرونه انتم بجانبنا كاّباء الكنيسة الحاليين، ويحييوا ألتعزية الالهية التي لا مثيل لها والغبطة السماوية التي ملأت قلوبكم فرحًا في جهادكم اليومي ضد الخطيئة المنظورة وغير المنظورة.

فهلم معا اليوم، لنسعى جاهدين وباحثين عن الخراف الضالة حتى نجعلها في حقلنا ونرعى معًا كلمة الرب ونحصد الثمار اليانعة التي لا تفنى أبدا، بروح المحبة والتواضع، امين.

الارشمندريت الاب إفينيوس (عرنكي)
اثينا - اليونان

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.