مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم بولين دارسي عياد

اسمحي لي بأن أناديك “أرملة” بالرغم من صعوبة / مرارة هذه الكلمة. وكثيرات منا لا يقبلنها ويرفضن الواقع. ولكن لكي تتمكني من مواصلة حياتك، عليك تقبّل واقع ترملك بكامل الرضا، وأعلمني أنك مميزة لدى الله، وأن كلمة “أرملة” قد ذكرت 64 مرة في الكتاب المقدس في 62 آية. 13 مرة في العهد الجديد و51 مرة في العهد القديم، فكم أنت محبوبة ومميزة لديه...



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...



نحن نحيا دائما فرحين في الرجاء، نجد سلامنا في المسيح رجائنا، ويتقوي ايماننا بالله الذي احبنا واذ تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله ونزداد في الرجاء حتي في الضيقات عالمين ان الضيقة تنشئ صبر وتزكية وثقل مجد أبدي...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

شباب في سباق

| Share

شباب في سباق
نحن الشباب دائماً نشعر ان علينا إنجاز الكثير ، فسرعان ما نجد انفسنا و كأننا في سباق .
سباق مع الزمن الذي بسرعة يدور و لا ندري كيف يمضي ، و سباق مع الأصدقاء بما نريد ان نفعل ، هذا السباق يخلق فينا روح المنافسة الذي كثيراً ما تجعلنا نقدم على عمل امور لا نتمتع بالمقدمة الكافية للقيام بها ، إنما لمجرد شعورنا أننا في سباق و علينا ان نكون الأفضل بين أصدقاءنا و نحقق المزيد عنهم بحجة أنهم ليسوا افضل .
بالنسبة لنا كشباب ، خلقنا الله في افضل صورة ، كل شاب فينا له مميزاته الخاصة ، و يتمتع بمواهب و قدرات مختلفة عن الآخر ، و نستطيع كل منا بموهبته ان اكتشفها و استخدمها ان نكمل بعضنا لبعض و نبني مجتمعنا بكل ما يحتاج من كافة النواحي . و من هنا أريد ان أقول :
لا يستطيع الإنسان ان يقوم بشيئ لا يحبه ، او لا يجيده فسرعان ما يصاب بالفشل و الإحباط لعدم النجاح .
لذلك ،. فايبحث كل شاب عن الموهبة التي فيه ، بداخله ، و لا يهملها بل يستخدمها ليرى نفسه مت نجاح الى نجاح ، و لا يشعر بضغط الفشل ، خيبة الأمل ، و عدم القدرة على الإنجاز .
اود ان أشجعك أيها الشاب اكتشف نفسك ، قدراتك ، مواهبك الخاصة المعدة لك من الله ، و لا تضع نفسك مكان منافسة مع أصدقاءك ، لا كن حكيماً و لا تهمل موهبتي بل طورها ، كما قال الرسول بولس الى تيموثاوس في ١ تيموثاوس ٤ : ١٤ " لا تهمل الموهبة التي فيك " كما حثه على الاهتمام بها في ١ تيموثاوس ٤: ١٥ " اهتم بها . كن فيه ، لكي يكون تقدمك ظاهراً في كل شيئ "
السؤال الذي يطرح نفسه هنا :
هل تعرف ما هي الموهبة التي ميزك الله بها ، قدراتك التي تستطيع ان تنجح من خلالها ؟
هل اكتشفت نفسك ؟؟

ساندرين هلال- بيت ساحور

 

التعليقات
ايضا في السلسلة...  


24/08/2013 ‏ 12:11
منذ سنوات طويلة أدركت أن هناك صراع طويل بين العاطفة و العقل. و رأيت انه من الصعب علينا كشباب حل هذا...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.