مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم مدلين شماس.

“لماذا كل هذا الألم يا رب؟ أين أنت؟ هل أنت إله محب كما نسمع ونتعلم؟ إن كنت إله المحبة، فلماذا اذاً تسمح بكل هذا الألم وبمعاناة الأبرياء؟ لماذا تصيبنا الكوارث من حيث لا نعلم؟ هل ترى وهل تكترث لمعاناتنا هل تسمع صراخ شعبك المتألم؟ لماذا علينا أن نمر بهذه الفترة ونتحمل الألم؟ هل الألم كله سلبي ومضر أم هناك جانب ايجابي يمكننا ان نحصده من جراء اختبارنا له؟ أسئلة كثيرة تدور في أذهاننا وليس لها إجابات...



كندا هي خامس أسعد أمّة في العالم، ومصنفة كأحد أكثر البلدان سخاء. وقد حث رئيس حكومتها الجديد جوستان ترودو الكنديين على الترحيب باللاجئين وممارسة أعمال الإحسان والعطف بشكل عام...

بقلم ظريف الاديب- مصر

انت تبحث عن السعادة حسنا تفعل . تبحث عن المعنى لوجودك علي الارض . حسنا تفعل . ان كنت لا تؤمن بوجود الله فلابد ان تؤمن ان ليس لحياتك معني ...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

نعم أنا أمرأة… وهل تعني هذه الحقيقة أنني اقل قيمة من الرجل… ؟

| Share

هل كوني خلقت فتاة ولست فتاً سأشعر بالدونية مدى العمر… نتمتع أحياناً بنفس المواهب ونتمتع بقدرات متنوعة وقد أتفوق عليه ببعض المجالات ورغم ذلك لا تنفتح لي نفس الأبواب و لا فرص الخدمة ولا العمل… هل السبب الوحيد أنني أمرأة ولست رجل، مع أن لي هباتي وعطاياي، هل علي فعلاً أن أصمت…

هل يسوع عنده محاباة، هل قال الرب عن آدم حسن جدا وعن حواء لا بأس بها… أم هو خلقهما على صورته ومثاله…

لذا: هل يصح أن يتم التعامل معي بدونية لأني أمرأة ، ليست هذه مشيئة الله لحياتي…

في حياتي لطالما رغبت ان أكون رجلاً لأتمتع بفرص الرجال المفتوحة…

حتى أنني تعلمت كثيراً من كلام الرجال المنطقي العملي والجدي أكثر من مواضيع السيدات المليئ بالمشاعر والرومانسية…

وضعت في أدوار تحمل الأسم الذكري فقط ولم يكن تسمية أنثوية لدوري في الكنيسة..

شعرت أحياناً بدونية، ولكن لا أؤمن ان هكذا علي ان أحيا كامرأة… أنا ما زلت أمرأة، ولكن تعلمت أن أكون امرأة واثقة:

أنا المرأة الواثقة التي لا تتمتع بأي مميزات ذكرية… لا بالعكس تتمتع بأنوثتها بجمالها وبأناقتها ….

المرأة الواثقة التي تخضع لزوجها طاعةً ولا تجد في الوصية انتهاك لحقوقها بل تقويم لسلوك ايضاً يزعجها..

المرأة الواثقة من نفسها تدرك انها ليست مشكلة أو عالة على الكنيسة ولكنها استجابة صلاة لكنيسة ناهضة…

المرأة الواثقة من نفسها تحب نساء أخريات، تشجع وتتدعم تحب وتواسي، تبني وتتلمذ وهي لا تحتاج لان تجد مكانها بل الناس تتطلب تواجدها

المرأة الواثقة عليها أن تعلم أنها خلقت لحل مشكلة في هذا العالم لأنه فعلاً حينما خلق الله حواء فقد خلقها حلاً لمشكلة…

أن السقوط دمر المعني للتكامل والمناظرة، بعد أن كانت حواء معينه نظيره أصبحت معيبته وعورته!

ولكن المرأة الواثقة أدركت أنه اعيدت لها كامل كرامتها، اعيد بأختيار أمنا مريم العذراء لتكون أم ملكنا

ما فقدناه أسترد لنا بشخص المسيح وبعمل البطولية… أنا المرأة المبشرة والخادمة والمعاينة لقوة الهي المعجزية…

المرأة الواثقة التي تغلبت بقوة الروح القدس على كل مخاوفها…

أصبحت مثل دبورة تخرج الى الحرب وتعاون الكنيسة وقائدها..

أصبحت مثل أستير تنال النعمة في اعين ملكها، ومثل حنة المصلية التي تحصل على سؤل قلبها..

المرأة الواثقة التي تعرف كيف تستخدم مواهبها ولا تطلب ما لغيرها…

المراة الواثقة التي تحفظ قداستها، بها يثق قلب زوجها..

المرأة الواثقة التي تراقب طرق أهل بيتها، فيقوم أولادها ويطوبونها…..

المرأة الواثقة لا تتحمل وجود العدو ولا أعوانه في عائلتها، تقوم تجاهد وتضرب العدو عندما يقترب دوائر حياتها..

الكاتبة: مادلين سارة

أخصائية في التربية والمشورة النفسية

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


15/02/2014 ‏ 21:34
لقد أعطانا الله القدرة أن نتغلب وننتصر على كل قيد، خطية، استعباد، لعنة مكتسبة أم متوارثة...


28/09/2013 ‏ 21:52
ان هذه الأسئلة هي جزء من الأفكار التي تلازمنا، وهي تستخدم كأكاذيب التي تخدعنا وتجعلنا نصدق...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.