مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

لماذا ينبغي أن أقرأ؟

| Share

القراءة مصدر لذّة وفرح للكثيرين: فلا خوف الابحار في المعرفة يثني قارءها ولا تُقيّده رمال شاطئها؛ يبحر إلى عمقها مستكشفاً مع كل كتاب جزيرةً جديدة يستريح عليها ويتنشق منها نسمة عليلة تتغلغل في كيانه وتسري في فكره. ويستمدّ منها المزيد من القوة بما يساعده في غوصه إلى أعماق أخرى لا يمكن إلا القارئ وحده أن يدركها.
القارئ الحكيم هو من يستطيع أن يميّز الكتب فلا يختار السطحي منها أو ما يؤذي الاخلاق أو المتحيّز في التحليل بل كل ما يبنيه ويرفعه وينضجه في كافة مضامير حياته. ويبقى الكتاب المقدس، كتاب الكتب، المصدر الاساسي لمعرفة الله، وهو الذي ألهم أهم المؤلفين والادباء عبر العصور في كتابة كل ما هو مفيد للحياة وأحدث التغييرات الجذرية في المجتمعات. ساهم الكتّابُ المتأثرون بتعليمه في الاسهاب في التفسير والتحليل والاستنتاج. وجاءت كتاباتهم كمن يصب عصارة دراساته في كلمات مطبوعة على ورق ليوصل المعرفة إلى طالبها فيتغذى قارؤها وتعمّ الفائدة على المحيطين به.
القراءة وسيلة لتحفيز ارتقائنا الذاتي فتوجّهنا لننمو بطريقة تمجد الله. ومن الكتب ما يساعدنا على تحديد نقاط الضعف في شخصيتنا، كالصفات غير المستحبة وعدم تفهّم الآخر وغير ذلك، أو على تحديد نقاط القوة عندنا ومعرفة استخدامها بشكل ايجابي وتعلّم تحمّل المسؤولية. وتساهم بالتالي في تشكيل ذواتنا على صورة أرفع منّا.
بعض الكتب يساعدنا على تنمية موهبة القيادة التي يمتلكها معظمنا، كلٌّ في مجاله، سواء في المنزل، أو في العمل، أو في الكنيسة أو في أي مكان آخر. والقائد الجيد قارئ جيد، وهذا واقع مؤكد. إذ على القائد أن يتزوّد بالمعرفة في كل يوم. ولأن ما يكوّنه من قناعات هو الذي يحدّد أين يقود ومتى ومن ولماذا فلا يُعقل بطبيعة الحال أن يقود إنسانٌ آخرين من دون رؤيا ومعرفة، وإلاّ سقطوا جميعهم في الحفرة. وهكذا تصبح القراءة هي الاساس الصخري الصلب للقائد الناجح الذي من خلالها يشذّب قناعاته وينقّيها وينمي موهبة القيادة ويستخدمها في الاتجاه الصحيح.
نقرأ أيضاً لنعرف كيف نحب الآخر، فالقراءة ليست مجرد أمر شخصي لأنها توسّع آفاق فكر القارئ كي يفهم المحيطين به بشكل أفضل، ويتعلّم محبة عائلته ومجتمعه وكنيسته وجميع مَن حوله. ويستطيع القارئ أن يوصي الآخرين بمطالعة بعض الكتب المختارة بحسب الحاجة، أو يقرأها معهم، فيصبح الكتاب أشبه بطبيبٍ يداوي مشاكل كثيرة.
يقرأ البعض بشغف من دون أن ينتبهوا إلى ما للقراءة من فوائد لهم وللآخرين. ونحن ننصح البعض الآخر، ممن لا يمتلك مثل هذا الشغف، بتدريب ذاته ودعم إرادته ليقرأ الكتب الجيدة. لأن الالتزام الشخصي في قراءة الكتب يقود دومًا إلى المعرفة والنمو والقيادة ومحبة الآخرين وبالتالي إلى التأثير الايجابي عليهم

رسالة الكلمة

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.