مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم القمص أثناسيوس چورچ.

كل تدبير رعوﻱ يخضع لمراقبة وإرشاد الروح القدس؛ وأمانة الأهداف الروحية التي تنقلنا للحياة الأفضل وللميراث السماوﻱ؛ في تدبير برهان الروح والقوة والرضائية...

القس عازر عجاج

إن أحدى الكلمات التي تغيّبت عن قاموسنا الانجيلي كفلسطينيين نعيش في دولة اسرائيل، هي كلمة "وطن" فنحن نتجنب استخدام هذه الكلمة بجميع مشتقاتها مثل وطنيّ...

مجدى خليل

ركزت كتب تاريخ الكنائس على رجل الدين المهرطق أكثر من تركيزها على رجل الدين الفاسد...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

سلسلة غيّر لون حياتك: كيف تغيّر لون حياتك؟ الجزء العشرين

| Share

الخُماسي:
واحِدَةً مِنْ أهَمّ ألْعاب الدَّوْرات الأوليِمْبيَّة لُعْبَة الخُماسي. وهي التي يقُوم فِيْها المُتَسابِق الواحِد بالتَّسابُق في خَمْس ألْعاب، هي: الفُروسِيَّة، الرِّمايَة، قَفْز الحَواجِز، الجَرْيّ، السِّباحَة. وعَلى المُتَسابِق أنْ يُحَقِّق النَّجاح في الألْعاب الخَمْس جَمِيْعاً، ولَيْس في بَعْضِها. هَكذا الحَياة المسِيحِيَّة، إنَّها مُباراة خُماسِيَّة، لها خَمْسَة مَقاصِد جَوْهَريَّة أساسِيَّة، ويتَعَيَّن على المسِيْحي أنْ يَحْفَظ توازُنها ويَنْجَح فِيْها جَمِيْعاً، وهي: {العِبادَة، الشَّرِكَة، التَّلْمَذَة، الخِدْمَة، الشَّهادَة}. هَذِه الخُماسِيَّة لخَّصَها المسِيْح في تَصْريحَيْن، اثْنان مِنْ تِلْك الخُماسِيَّة في الوَصِيَّة العُظْمَى، وثَلاثَة مِنْها في الإرْسالِيَّة العُظْمَى:
[1] "تُحِبّ الرَّبَّ إلهَك مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ"، وذلك ما سَيَحْدُث مِنْ خِلال {العِبادَة}.
[2] "تُحِبُّ قَرِيْبَك كنَفْسِك"، وذلك في المحَبَّة للآخَريْن مِن خِلال {الخِدْمَة}.
[3] "اذْهَبُوا وتَلْمِذوا جَمِيْع الأمَم"، وذلك بمُشارَكَة الآخَريْن رسالَة المسِيْح مِن خِلال {الشَّهادَة}.
[4] "عَمِّدوهم باسْم الآب والابْن والرُّوح القُدُس"، وذلك بالانْدِماج في عائلَة الله مِن خِلال {الشَّرِكَة}.
[5] "عَلِّموهُم أنْ يَحْفَظوا جَمِيْع ما أوْصيتكُم بِه"، وذلك بالنُّموّ والنُّضج الرُّوحِيَّيْن مِن خِلال {التَّلْمَذَة}.

كان المسِيحيًّون الأوائِل يَتَدَرَّبون على هَذه الخُماسِيَّة: "وكانوا يُواظِبُون على تَعْلِيم الرُّسُل {التَّلْمَذَة}، والشَّرِكَة وكَسْر الخُبْز {الخِدْمَة}، والصَّلوات {العِبادَة}، وصار خَوْفٌ في كُلِ نَفْسٍ، وكانَت عَجائب وآيات تُجْرى أيْدِي الرُّسُل {الشَّهادَة}، وجَمِيْع الذين آمَنُوا كانُوا مَعاً بنَفْسٍ واحِدَة، وكان كُلُّ شيءٍ بَيْنَهُم مُشْتَرَكاً {الشَّرِكَة}" (أعمال 2: 42-44).

إنَّ الحِفاظ على حالَة التَّوازُن بَيْن هَذا الخُماسي لَيْسَ سَهْلاً، لأنَّنا جَمِيْعاً نَمِيْل إلى التَّشْديد على ما نَهْواه مِنْ تِلْكَ المقاصِد على حَساب غَيْرها. وما يَعْمَله الأفْراد تَعْمَله الكنائس أيْضاً. ولكِنَّ الحَقِيْقَة العُظْمى هي أنَّ الالْتِزام بالوَصِيَّة العُظْمَى والإرْسالِيَّة العُظْمَى يَجْعَلُك مَسِيْحِيَّاً عَظِيْماً.

التوازن:
إذا كُنْتَ جادَّاً وأمِيْناً ومُخْلِصاً في رَغْبَتِك في أنْ تُغَيِّر لَوْن حَياتِك، وتَنْتَقِل مِنْ الجَهالَة إلى المَعْرِفَة، ومِن الفُتور إلى الحَماسَة، ومِن الانْفِعال إلى التَّفاعُل، ومِن الإعْجاب بهَذِه الدِّراسَة إلى تَطْبِيْقها العَمَلي، ومِن الابْتِعاد عَن الرَّبّ إلى الاقْتِراب مِنْهُ والالْتِصاق بِهِ، وأنْ تَبْقَى على الطَّريق الصَّحِيْح، وتُحَقِّق مَقاصِد الله الخَمْسَة مِن حَياتِك، إلَيْكَ هَذِه الأنْشِطَة الأرْبَعَة الهامَّة الضَّرورِيَّة، والتي يَجِب أنْ تُطَوِّرها دائِماً:
(1) شارك غيرك:
إنَّ أفْضَل طَريْقَة لإدْماج مَبادِئ هَذِه الدِّراسَة في حياتِكَ وشَخْصِيَّتِك، هي أنْ تَنْقِلَها وتُناقِشَها مع آخَريْن. يقول الكِتاب: "الحَدِيْدُ بالحَدِيْد يُحَدَّد، والإنْسان يُحَدِّد وَجْهَ صاحِبِه" (أمثال 27: 17)، أيّ أنَّك سَوْف تَتَعَلَّم بطَرِيْقَة أفْضَل عِنْدما تَنْقِل وتُناقِش أفْكارَك التي تَعلَّمتَها، مَع صَدِيْق، أو مَع مَجْموعَة صَغِيْرة تَجْتَمِع بشَكْل دَوْري. إنَّ أذْهانَنا تَنْشَط وإيْمانَنا يتَعَمَّق مِنْ خِلال التَّحاوُر مَعاً. فاخْتَر صَدِيْقاً، أو مَجْموعَة صَغِيْرة، تَقْرَأ مَعَهُم هَذِه التَّأملات العِشْرين وتُخْبِرهُم بِما فَهِمْتَه وما تَأثَّرْتَ بِه، وتُناقِش مَعَهُم تِلْك الأفْكار العَمِليَّة لتَغْيير لَوْن الحَيَاة. هَذا ما قاله بولس للَّذين تَعلَّموا مِنْهُ: "وما تَعَلَّمْتُموه وتَسَلَّمْتموه وسَمِعْتُموه ورأيْتموه فـيَّ، فهَذا افْعَلوا" (فيلبي 4: 9). ولا تَنْسَ أنَّ الله قَدْ صَمَّمَنا لكَيْ نَنْمو مَعاً، ولَيْس بَعِيْداً عَنْ بَعْضِنا بَعْضاً "لذلِكَ عَزَّوا (شجّعوا) بَعْضكُم بَعْضاً، وابْنُوا أحَدكُم الآخَر" (1تسالونيكي 5: 11).

(2) امتَحِن نفسك:
إنَّ أفْضَل طَريْقَة تُحَقِّق بها التَّوازُن بَيْن المقاصِد الخَمْسَة هي أنْ تُقَيِّم نَفْسَك دَوْريَّاً، كُلّ أسْبوع، وكُلّ شَهْر، وكُلّ سَنَة. لذَلِك يُكَرِّر الكِتاب هذا الأمْر خَمْس مَرَّات: (مراثي إرميا 3: 40) "لنَفْحَص طُرُقَنا ونَمْتَحِنها ونَرْجِع إلى الرَّبِّ". (1كورنثوس 11: 28) "ولَكِنْ ليَمْتَحِن الإنْسان نَفْسَه، وهَكذا يأكُل مِنَ الخُبْز ويَشْرَب مِن الكَأس". (1كورنثوس 11: 31) "لَوْ كُنَّا حَكَمْنا على أنْفُسِنا لما حُكِمَ عَلَيْنا". (2كورنثوس 13: 5) "جَرِّبُوا أنْفُسَكُم، هَلْ أنْتُمْ في الإيْمان؟ امْتَحِنُوا أنْفُسَكُم". (غلاطية 6: 4) "ليَمْتَحِن كُلُّ واحِدٍ عَمَلهُ، وحِيْنَئذٍ يَكون لَهُ الفَخْرُ مِن جِهَة نَفْسِه فَقَط".

لكي نُحافِظ على صِحَّتِنا فإنَّنا نَقُوم بإجْراء فُحوصاتٍ مُنْتَظِمَة دَوْرِيَّة، مع طَبِيْب يَسْتَطِيْع أنْ يُقَيِّم مُؤشِرات حالَتِنا الصِحيَّة. كذلك فإنَّك تَحْتاج أنْ تَفْحَص نَفْسَك بانْتِظام لقِياس دَرَجَة تَحْقِيْقِكَ للمَقاصِد الخَمْسَة والتَّوازُن بَيْنها: عِبادَة، شَرِكَة، نُموّ، خِدْمَة، شَهادَة.

(3) سَجِّل انطباعاتك:
لَيْس المَقْصود تَدْوين مُذَكَّرات حياتِك، بَلْ سَجِّل بِيَدِكَ في دَفْتَر خاصّ الدُّروس التي تَتَعَلَّمها وتُريدُ أنْ لا تَنْسها. إنَّنا نَتَذَكَّر ما نُدَوِّنه بإيْدِينا، فاليَد لها ذاكِرَة قَويَّة. لذلك قِيْل: {الأفْكار تَنْساب عِنْدما تَمُرُّ مِن خِلال أطْراف أصابِعِكَ}، ويقول الكتاب: "يَجِب أنْ نَنْتَبِه أكْثَر إلى ما سَمِعْنا، لئَلاَّ نَفُوتَه" (عبرانيين 2: 1). سَجِّل الأفْكار التي أضافَت شَيْئاً جَدِيْداً لحَياتِكَ وشَخْصيَّتِك، وسَجِّل أيْضاً الأفْكار التي لَمْ تَفِيْدك بدَرَجة كافِيَةٍ بَعْد، فسَوْف تَحْتاج إلَيْها في وَقْت لاحِق. سَجِّل ما يُبْهِجك، وسَجِّل أيْضاً شُكوكَك ومَخاوفِك وصِراعاتِك. إنَّ الله يَسْتَخْدم بشَكْل خاص ظُروفَك الصَّعْبَة لتَحْقِيْق مَقاصِدِه الخَمْسَة. فكُلُّ أزْمَة تَحْمِل بَرَكَة، وسَوْف تَدْفَعك المِحْنَة دَفْعاً إلى: التَّرْكِيْز على الله بعِبادَتِه، وتَجْذبك إلى الآخَرين في شَرِكَة، وتَبْني شَخْصيَّتك فتَكون تِلْميْذاً على مِثال يسُوع، وتَفْتَحُ أمامَك فُرْصَة للخِدْمَة، وفُرْصَة للشَّهادَة.

(4) تمِّم حياتَك:
في صلاتِه قال المسِيْح للآب: "العَمَل الذي أعْطَيْتَني لأعْمَلَ، قَدْ أكْمَلْتُهُ" (يوحنا 17: 4). تُرى، ما هُوَ ذَلِك العَمَل الذي أكْمَلَه؟ لَيْس هو الفِداء، لأنَّه لَمْ يَكُن قَدْ صُلِبَ وقامَ وصَعِدَ بَعْد. لقَد كان يُشِيْر إلى أمْر يَخْتَلِف عَن الكفَّارَة والفِداء. تَظْهَر الإجابَة في الآيات العِشْرِيْن التَّالِيَة مِن صلاتِه، التي بَيَّن فِيْها ذلك العَمَل الذي عَمِلَهُ على مَدَى أكْثَر مِن ثلاث سَنوات ماضِيَة، وأكْمَلَهُ. ذلك العَمَل بالتَّحْديْد هو إعْداد تلامِيْذه للحَياة بحَسَب مَقاصِد الله الخَمْسَة. لقَد ساعَدهُم ليَعْرِفوا حَقِيْقَة الله ومَحبَّتِه (ع 3) {العبادَة}، وأنْ يُحِبُّوا بَعْضَهُم بَعْضاً ويَكُونوا واحِداً (ع 11) {الشَّرِكَة}، وأعْطاهُم كَلِمَة الله لكَي يَتَمَكَّنوا مِن النُموّ والنُضْج (ع 6، 17) {التَّلْمَذَة}، وعَلَّمَهُم كَيْف يَخْدمون العالَم (ع 15) {الخِدْمَة}، وأرْسَلَهُم ليُخْبِروا الآخَرِيْن بما اخْتَبَروه وسَمِعُوه وشاهَدوه (ع 18) {الإرْسالِيَّة}.

إنَّ الله يَدْعو كُلّ واحِد مِنَّا للعَمَل نَفْسه، إنَّه لا يُريدنا فَقَط أنْ نَحْيا لتَحْقِيْق مقاصِده الخَمْسَة، لكنَّه يُريدنا أنْ نُساعِد الآخَرين ليَفْعَلوا الشَّيء نَفْسه. يُريدهُم أنْ يَتَجاوَبوا مَع وَصِيَّته العُظْمى، ومَع إرْساليَّتِه العُظْمى. فعِش ما تَبَقَّى مِنْ عُمْرِكَ بِلَوْن جَدِيْد مُخْتَلِف، ليَكون هُو أفْضَل ما في حياتِك. لقَد طَلَب بولس مِن تيموثاوس: "دَاوِم على ذلك، لأنَّكَ إذا فَعَلْتَ هذا تُخَلِّص نَفْسَك والذين يَسْمَعونَك أيْضاً" (1تيموثاوس 4: 16). وقال: "ما سَمِعْتَهُ مِنِّي بشُهودٍ كَثِيْريْن، أوْدِعْهُ أناسَاً أمَناء يَكونون أكْفاء أنْ يُعَلِّموا آخَرين أيْضاً" (2تيموثاوس 2: 2). وقال أيضاً: "إنْ فَكَّرْتَ الأخْوَة بهَذا، تَكون خادِماً صالِحاًَ ليَسُوع المسيح" (1تيموثاوس 4: 6). بِهَذا تُتَمِّم حياتَك.

الخِتام:
لقَدْ نَقَلْتُ لكُم، في هَذِه العِشْريْن ساعَة، ما تَعَلَّمْتُه مِن آخَريْن عَن مَعْنى الحَياة، ومَقاصِد الله الخَمْسَة مِن حياتِنا التي أعْطانا. فأصْبَحَ مِن واجِبِكُم الآن أنْ تَنْقِلوا ذَلِك لآخَريْن أيْضاً. انْقِلوه بحَياتِكُم قَبْل كلامِكُم، انْقلوه لأولادكُم وجِيْرانكُم وأصْدقاءكُم وزُملاءكُم. فكُلَّما عَرْفَت أكْثَر، انْتَظَر الله مِنْكَ أنْ تُغَيِّر لَوْن حياتِكَ، وأنْ تَسْتَخْدِم تِلْك المَعْرِفَة لمساعَدَة الآخَريْن في تَغْيير لَوْن حياتِهِم، ليُحقّقوا الوَصِيَّة العُظْمى ويُتَمِّمُوا الإرْسالِيَّة العُظْمَى.

هُناك ثلاثَة أسْئِلَة أساسِيَّة في الحَياة: الأوَّل عن الهويَّة {مَنْ أنا؟}، الثَّاني عن الأهمِيَّة {هَلْ حياتي مُهِمَّة؟}، والثَّالِث عن المُهِمَّة {ما هُو مَكانِي في الحَياة؟}. أمَّا إجاباتها فَفي مَقاصِد الله الخَمْسَة كما تَعلَّمناها. لقد اخْتَتَمَ المسيح آخِر يَوْم لخِدْمَتِه على الأرْض بقَوْله لتَلامِيْذه في العُليَّة: "إنْ عَلِمْتُم هذا فطُوباكُم إنْ عَمِلْتُموه" (يوحنا 13: 17). فعِنْدما تَعْرف ما يُريدك الله أنْ تَفْعَله، فسَوْف تَنال بَرَكَة عَظِيْمَة عِنْدما تَقوم بِهِ فِعْلاً. وفي المقابِل لابُدّ أنَّ هُناكَ أشْياء يَجِب أنْ تتَوقَّف عَن عَمَلِها. يَقول الكتاب: "مَهِّد سَبِيْلَ رِجْلِكَ، فتَثْبُتَ كُلُّ طُرُقِكَ" (أمثال 4: 26). وما أجْمَل هَذِه الكَلِمات التي كَتَبَها الحَكِيْم هُنا، دَعُونا نَخْتُم بِها هَذِه التَّأمُّلات (أمثال 4: 20-27).

فما هو لَوْن حياتِك الذي تُريده؟ ذَلِك هُو السُّؤال الجَوْهَري الذي يَجِبْ أنْ يُسْأل لكلّ تِلْمِيْذ: أيّ نَوْعِيَّة مِن الأشْخاص تُريد أنْ تكون؟ أيّ أسْلوب للحَياة تُريد أنْ تحيا بِه؟ أيَّة أهْداف تُريد أنْ تُحَقِّقَها؟ وأيَّة مَقاصِد تَسْعَى لتَحْقِيْقها؟ {الأهْداف وَقْتيَّة، لكن المقاصِد أبَديَّة}. تَذَكَّر أنَّك ستأخُذ مَعَك شَخْصِيَّتك إلى الأبَديَّة. اكْتُب قائِمَة بالصِّفات التي تُريد الآن أنْ تَتحلَّى بِها وتُطَوِّر شَخْصِيَّتِك، وقائمة أخْرى بالصِّفات التي تُريد أنْ تَتَخَلَّى عَنْها. وعِنْدما تتَأخَّر وتَتَعَثَّر في هذا الطَّرِيْق، لا تَفْقد شَجاعَتك وتَصْمِيْمك. إنَّ بِناء الشَّخْصيَّة لتَكون على مِثال المسِيْح يتَطَلَّب وَقْتاً طَويْلاً. وأخِيْراً إلَيْك هَذِه الأسْئِلَة الخَمْسَة التي تتَعَلَّق بتِلْك المقاصِد الخَمْسَة:
سُؤال العِبادَة: ما الذي يُمَثِّل مَرْكَز حياتِك؟ عَمَلَك، أسْرَتك، هوايَتك، مالَك؟
سُؤال الشَّرِكَة: هَلْ أنْتَ مُرْتَبِطٌ بعائِلَة الله؟ هَلْ تُمارِس الوَصايا "بَعْضُكُم بَعْضاً" بأمانَة؟
سُؤال التَّلْمَذَة: أيَّة نَوْعِيَّة مِن الشَّخْصيَّات تُريد أنْ تَكون؟ مَنْ الذي تُحِبّ أنْ تُقَلِّده؟
سُؤال الخِدْمَة: ما هُوَ الدَّوْر الذي ستُقَدِّمه في حياتِكَ في خِدْمَة جَسَد المسِيْح؟
سُؤال الإرْسالِيَّة: كَيْف سَتكون شهادتك لغَيْر المؤمِنِيْن، تَكْرِز بالإعْلان أمْ تَشْهَد بالإشْعَاع؟ ومتى تفعل هذه؟ ومتى تفعل تلك؟

القس أمير اسحق

سلسلة صادرة عن السينودوس الوطني الانجيلي


سلسلة غيّر لون حياتك: لماذا أنا هنا؟ الجزء الاول

سلسلة غيّر لون حياتك: ما هي بوصلة حياتك؟ الجزء الثاني

سلسلة غيّر لون حياتك: كيف يرى الله حياتك؟ الجزء الثالث

سلسلة غيّر لون حياتك: أين تصريح دخولك؟ الجزء الرابع

سلسلة غيّر لون حياتك: العبادة سعادة الجزء الخامس

سلسلة غيّر لون حياتك: العبادة صداقة الجزء السادس

سلسلة غيّر لون حياتك: الشركة عضوية عائلية الجزء السابع

سلسلة غيّر لون حياتك: المحبة: انتماء وشركة الجزء الثامن

سلسلة غيّر لون حياتك: الشركة: خدمة مُصالَحة الجزء التاسع

سلسلة غيّر لون حياتك: حماية الشركة الجزء العاشر

سلسلة غيّر لون حياتك: التلمذة تشبُّه بالمسيح الجزء الحادي عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: التلمذة بواسطة كلمته الجزء الثاني عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: التلمذة بواسطة خُدَّامه الجزء الثالث عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: التلمذة بواسطة سلطانه الجزء الرابع عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: الخدمة، قصد الله للجميع الجزء الخامس عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: اكتشاف واستثمار إمكانيات الجزء السادس عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: الخدمة بحسب فكر المسيح الجزء السابع عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: الشهادة، قصد الله للمؤمنين الجزء الثامن عشر

سلسلة غيّر لون حياتك: حياتك شهادتك الجزء التاسع عشر

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


19/05/2014 ‏ 23:28
عِنْدما تُدْرِكُ مَقاصِد الله الخَمْسَة لحياتِك، وتَسْعَى جاهِداً في تَحْقيقها مُسْتَمْتِعاً بذلِك، سَوْف يتَغيَّر لَوْن حياتك، ويُصْبح لحياتِك معْنًى ...


05/05/2014 ‏ 10:30
لَقَدْ خَلَقَك الله لهَذه الخُماسِيَّة: لتَعْبُده وَحْدَه، لتُحِبّ عائلَته، لتُشْبِه ابْنَه، لتَخْدُم مَلكوتَه، لتَشْهَد عَنْهُ. وقَد وصَلْنا في تأمُّلاتْنا هَذِه إلى القَصْد الخامِس مِنْها ...


22/04/2014 ‏ 23:20
نَّ أهمّ أرْبَعَة أسْئلة تتَعلَّق بالحياة هي: {لماذا أنا هُنا؟ ما هي بوصْلَة حياتك؟ كيف يرى الله حياتَك؟ أيْن تَصْريح دُخولَك} ...


05/04/2014 ‏ 23:55
وما أكْثَر الأدِلَّة في الكِتاب المقدَّس التي تُبَرْهِن أنَّ الله يَسْتَخْدم كافَّة أنْواع البَشَر. كان بطرس حماسِيَّاً، وكان بولس صارِماً لَهُ أهْدافَاً مُحَدَّدَة، وكان ...


28/03/2014 ‏ 10:54
يقول بولس: "لأنَّنا نَحْنُ عَمَلُهُ، مَخْلوقِيْنَ في المسِيْح يَسُوع لأعْمالٍ صالِِحَةٍ قَدْ سَبَق الله فأعَدَّها لكَيْ نَسْلُك فيها" ...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.