تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

"الربيع العربي" تاثير سلبي على حرية التعليم في المدارس المسيحية

| Share

لقد كان لـ "الربيع العربي" تأثير سلبي في العديد من بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط على حرية التعليم، مما أعاق العمل التربوي التقليدي الذي تنجزه المدارس المسيحية في تلك المناطق. تم تسليط الضوء على الصورة المقلقة للأوضاع خلال اللقاء السنوي لأمناء سر المدارس الكاثوليكية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اللقاء الذي عقد في عمان من الخميس 17 ولغاية السبت 19 أكتوبر. بشكل عام، لم يفتح أي بلد آفاقاً جديدة في مجال حرية التعليم ومراجعة مثل التربية.

أوضح الأب حنا كلداني، رئيس المدارس المسيحية في المملكة الهاشمية: "حتى في أكثر الأوضاع ملاءمة كتلك التي نعيشها في الأردن، نتحدث منذ زمن مع الممثلين عن وزارة التربية حول الحاجة إلى مراجعة الكتب المدرسية بتثمين المعايير التربوية لحرية الضمير، والاحترام المتبادل، والحوار بين الجماعات الدينية، وإدخال معلومات عن تاريخ المسيحية في البرامج. لكننا حتى الآن لم نلحظ تغييراً فعلياً". في سياقات أخرى – حسبما وثق مختلف المسؤولين الوطنيين في تقاريرهم – تعتبر الإنذارات أشد خطورة.

ففي بلدان مثل تونس أو قطاع غزة، هناك ضغط متزايد لإدخال الإيديولوجية الإسلامية في البرنامج المدرسي. أشار الأب كلداني: "في مصر، أصبحت المدارس المسيحية إضافة إلى الكنائس هدفاً للاعتداءات والتفجيرات التي تنفذها عصابات إسلامية لترهيب الأقباط. لذلك، يتخوف الناس حالياً من إرسال أبنائهم ليدرسوا في مدارس مسيحية".

وكالات

صورة توضيحية
صورة توضيحية
التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2019
السابق
القادم
تشرين أول
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.