مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

يتميز المؤمنين بحياة الفرح والرجاء في كل حين، حتى عندما تحيط بهم التجارب من كل جانب لانهم بالتجارب يدخلوا في شركة حمل صليب المسيح والتي يصاحبها تعزية الروح القدس...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

الرجولة الروحية ... يدعونا الكتاب أن نكون رجال، ولا يقصد هنا الرجال فقط بل أن يكون لنا كمؤمنين رجال أو نساء صفات الرجولة الروحية من الجدية والشهامة والحكمة والصبر والثبات...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

فيلم جديد يظهر حقيقة المواد الإباحية: البشاعة، والإدمان، وبالطبع تدمير العلاقات

| Share

أدرك المجتمع حقيقة الطبيعة الخبيثة للمواد الإباحية، ففي الصيف الماضي شرعت المملكة المتحدة قانوناً لحماية شبكة الإنترنت في بريطانيا من المواد الإباحية لتصبح " صديقة للأسرة ". وشاركت أيسلندا في محادثات لوضع قوانين تحظر المواد الإباحية على الإنترنت، ولكن جوبهت هذه القوانين بالكثير من الانتقادات من دعاة "حرية الإنترنت".

لا يزال الطريق طويلا قبل تحرير المجتمع بالكامل من قبضة الأفلام الإباحية، فالعديد من المستهلكين لهذه المواد الإباحية ما زالوا يجهلون الآثار السلبية لها (ليس فقط على النساء العاملات في هذا المجال فكثير منهم يتعرضون لسوء المعاملة والبغاء) ولكن على المستهلكين أنفسهم. المواد الإباحية تفرق الأزواج، وتشعرهم بعدم الرضى عن حياتهم الجنسية مع الشريك، وتؤدي إلى الإدمان النفسي المماثل لمدمني المخدرات والكحول.

جزء كبير من المجتمع يغض النظر عن هذه الحقائق الواضحة ويتوهم أن المواد الإباحية غير مؤذية وهي لتفريغ الضغط أو تعزيز العلاقة في غرفة النوم.
في هوليوود هذا أكثر وضوحاً، حيث عدد قليل جدا من الأفلام يلقي الضوء بشكل سلبي على المواد الإباحية. في معظم الأحيان، تُصوَّر الاباحية كنشاط مرح يقوم به شباب يتسمون بالحيوية والشباب. ومن الأمثلة البارزة على هذه العقلية فلم (زاك و ميري ينتجون الإباحية) عام 2008، حيث يقرر زوجان شابان تصوير أفلامهم الإباحية الخاصة بهم من أجل تسديد الفواتير والإيجار، ثم بدأوا بصنع أشرطة فيديو اباحية للهواة من للأزواج. (وعاشوا في سعادة دائمة؟ !)

ونظرا لنهج مشابه للعديد من أفلام هوليوود، من المفاجئ أن نلاحظ فلماً يشغل حاليا الدور السينمائية يصور السلبية في المواد الإباحية " دون جون ". من بطولة مجموعة كبيرة من النجوم مثل جوزيف جوردون ليفيت ، سكارليت جوهانسون ، جوليان مور ، و توني دانزا ، هذا الفلم يخالف نهج هوليوود المتبع فهوا لا يساير ولا يؤيد الأفلام الإباحية .

بطل الفيلم اسمه جون مارتيلو ( جوردون ليفيت ) ، ليس لديه خبرة مع النساء و له قائمة محددة من الاهتمامات: " جسدي، وسريري، وعائلتي، و كنيستي، ورفاقي، و أفلامي الاباحية ". يمضي الكثير من وقته في ارتياد النوادي واغواء النساء ، ويمضي ساعات الليل مع مجموعته الاباحية الواسعة، وعلى العموم يكافح جون للتواصل مع الناس في حياته وخاصة النساء، ولكن للأسف لا يستطيع ثم يغرم بباربرا شوغارمان (يوهانسون).
يبدأ علاقة معها ولكن بسبب إدمانه يعود لمشاهدة الأفلام الإباحية لإشباع رغباته، وباربارا تمسك به وتتركه، ومرة أخرى يلجأ إلى الانغماس في الاباحية في منتصف الليل لإشباع نفسه . ثم تبدأ حياته في دوامة.

" دون جوان " يظهر دون خجل جانبي (الانحطاط والقبح) للإدمان على الأفلام الإباحية، من منظور نادر في نهج في هوليوود المعتاد إلى الاباحية (إيجابي وحماسي). جوزيف جوردون ليفيت ( الذي كتب وأخرج الفيلم ، فضلاً عن لعب دور الشخصية الرئيسية ) يذكر في العديد من المقابلات أنه نظرا لإدمان جون انه " يقارن باستمرار النساء بالصور التي يراها على شاشات التلفزيون ، وأشرطة الفيديو ، والصور الإباحية . " ونتيجة لذلك " كل امرأة وحتى أي شخص آخر في حياته، يصبح مجرد شيء يضعه على الرف. "

الفيلم ليس كاملاً من كل الجوانب، ويقصّر في العديد من الأخلاقيات الأخرى. وكمثال على ذلك، فإن الفيلم يلمح على الموافقة على الزنى، غير أنه يسلط الضوء على الحقائق السلبية القبيحة للثقافة الاستهلاكية للمواد الإباحية. فالفيلم لا يصور الاباحية كمجرد أداة أنيقة للأزواج لاستخدامها لتحسين حبهم، أو كهواية غير مؤذية للشباب لتخفيف التوتر. " دون جون " ينجح فعلاً في عرض المواد الإباحية على ما هي عليه: المواد الإباحية " وحش يدمر حياتك الشخصية وأي علاقة قد تحاول مزاولتها.

ما نراه في هذا الفلم قد يكون بداية التحول في المجتمع ضد المواد الإباحية، والفيلم سيجعل الكثير من الشباب يعيدون النظر في أولوياتهم. وعلى أية حال، وأخيرا تسلط هوليوود الضوء على الواقع الحقيقي للأفلام الإباحية، والذي غالبا ما تجاهلته.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.