لقد خلقنا الله للسعادة والفرح والحياة الأبدية وكان ابوينا الاولين أدم وحواء محاطين برعاية الله المباشرة الفردوس...



يسوع قال لك إنّك قويّ بالإيمان، وقادر على نقل الجبال: "إنْ كَانَ لَكُم إيمَانٌ لَا يُدَاخِلُهُ رَيبٌ... قُلْتُم لِهَذَا الجَبَلِ: قُمْ فَاهبِطْ فِي البَحرِ، يَكُونُ ذَلِكَ. فَكُلُّ شَيءٍ تَطلُبُونَهُ وَأَنتُم تُصَلُّونَ...



"طُوبَى لِلمَحزُونِينَ فَإنَّهُم يُعَزَّوْنَ". ليس الحزن هو سبب السعادة، ولكنّ المؤمن لا يختنق بحزنه، أيًّا كان سببه. بل يحمله بقوّة الروح فيه...



التغيير والتجديد دليل حياة الكائن الحي وتطوره للأفضل. والإنسان عليه أن يؤمن بمحبة الله المعلنة فى المسيح يسوع ربنا بالروح القدس والتى تهب لنا بالمعمودية نعمة البنوة لله...



إنه راعي النفوس كلها، وراعي (نفسك أنت)؛ يسأل عنك ليفتقدك على جبال البعاد والمعاصي... عبر غيم وضباب التشتت...



لقد دعانا الله الي حياة القداسة، والروح القدس هو الذى يقدس المؤمنين. فبالمعمودية نصير ابناء لله وبالميرون نتقدس ويحل علينا روح الله بثمارة ومواهبة وعلينا ان نحيا في توبة مستمرة...



يسوع من هو؟ هو من قال: أحبب قريبك مثل نفسك (متى 5: 21...)...



المسيح هو الحياة .. المسيح هو رئيس الحياة وملك الدهور وفيه الحياة الحقيقية وهو يمنحنا الحياة الأفضل ويهبنا الحياة الأبدية، لقد مات المسيح على الصليب ليفتدينا ويعطينا حياته..



المسيح ثباتنا وحياتنا ... السيد المسيح هو شجرة الحياة التى لا يموت أكلوها. فيه لنا شبع وأرتواء ونماء وحياة أبدية. من يعرف الله ويحبه ويحيا معه...



المسيح هو الحق... فهو الحق الإلهي الثابت، الذي لا يتغير. الإنسان بسبب الخطية فقد معرفة الله أما المسيح فهو الوحيد الذي يعرفه وواحد معه فهو لا يُعَلِّمْ الحق عن الله...



أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي...



ثمار الروح القدس هى نتيجة لعمل روح الله في المؤمنين وعلاقتهم واستجابتهم لعمل الروح القدس وجهادهم لاقتناء الفضائل...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.