ما أكثر ضغوطات الحياة وما أشد وطأتها علينا في هذه الأيام الأخيرة، ولكن الإيمان يثق ويؤمن أنه «الذين معنا أكثر من الذين معهم» كما صلى اليشع الى الله وقت الضيق...



من محبة الله أنه خلق الإنسان علي صورته ومثاله وعندما سقط الإنسان سعى الله الى خلاصه وقدم له الفداء والتبرير وهو يريد خلاصنا ويجذبنا اليه بربط المحبة والرحمة وتعمل نعمته لدعوة كل احد للخلاص...



تعددت الإلكترونيات وزادت كثافة استعمالاتها اليومية؛ حتى صار الإنترنت فوق رؤوسنا يشكِّل حَيِّزًا أكبر في أجندة أوقاتنا...


فيديو مُعبّر- انعدام التواصل بين الناس في ظل ثورة التواصل الاجتماعي



في كل زمان حياتنا على الأرض، وفى كل يوم علينا أن نحيا مع الله وننمو لأفضل ونهتم أن نبنى أنفسنا على الإيمان المستقيم ونتقدم روحيا فحتى الاشجار التى لا تنمو معرضة للتوقف وعدم الأثمار والموت...



ما أروع أن يسعى المؤمن دائما ليكون عقلا يفكر السيد المسيح من خلاله ويستخدمه ويقدسه، وفى كل وقت ينبض قلبه بمحبة الله ويفيض قلبه بمحبة الله على كل أحد...



الإنسان هو صنيعة أفكاره، فان كانت لنا أفكار مقدسة وإيجابية وعملنا على تنفيذها على أرض الواقع فاننا ننمو يوما فيوم ونحيا سعداء ونسعد المحيطين بنا...



فى سعيك نحو الهدف كن كماكينة تصنع الأهداف تم تعدلها بإستمرار إن وجدت الهدف صعب المنال أو منعك فربما تستطيع تعديل طموحك أو الوصول من طريق آخر...



كثيراً ما نسمع هذه الصيحة من شاب يقول: أنا حر! وإذا ما سألناه ما هو مفهوم الحرية لديك؟ ربما تعثر فى الإجابة...



ما من أحد ينكر أن فترة الشباب هى زمن المشاعر العاطفية الرقيقة، والرغبة فى الارتباط بشـريك الحياة حتى لو لم تكن ظروف الارتباط قد تكاملت بعد...



حاولت أن أتسمع إلى همس السيد المسيح، فى إن شباب اليوم... تراه... ماذا يقول لهم؟ هلموا نضع آذاننا قرب شفتيه الطاهرتين، أو نتكئ مثل يوحنا الحبيب على صدره الرحب...



فى لقاءك مع الاخرين خاصة اول لقاء يجب ان تتحلى بالابتسامة الصادقة والقلب المحب و بالهدوء والثقة بالنفس وروح الايمان والتفاؤل والشياكة والنظافة...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.