راقب ووجه افكارك فانها ستتحول الي أفعال، أضبط أفعالك لانها ستصير عادات، غير عاداتك للأفضل فانها ستكون حياتك، لتكن حياتك سامية مقدسة لتحصد حياة أبدية...



أحياناً نعانى من طياشة الفكر والسرحان أثناء الصلاة، ونتساءل كيف نعالج هـذا الموضـوع. إليـك بعـض الأمـور التـى تساعدك فى هذا الأمر...



قد نحيا في نفس البيت ونفس البيئة الحياتية، ولكننا طبعاً نستجيب بطريقة مختلفة، لكل واحد وواحدة منا نظارة نرى الظروف من خلالها. فيمكن ان يرى شخصان نفس الأحداث ونستلم تقريرين مختلفين...



أوّد اليوم التحدث معكَ. أنتَ لا تعرفني ولا تعرف من أنا. اسمح لي ان اقدم نفسي. أنا كاهنٌ إلاّ أنّني أطلب منك ان لا تحكم عليّ حسب موقعي هذا فأنا لن أعِظكَ...



أراد الله الآب أن يحيا جميع أبنائه في قداسة إبنه يسوع المسيح، وذلك بواسطة عمل روحه الحيّ في قلوب المؤمنين[1]، ولاسيّما من دعوا الى قداسة سرّ الزواج، وأعني الخطّاب...



مع أن المسيحية لم تهتم كثيراً بوضع شرائع محددة فى أمور الحياة اليومية، إلا أنها حرصت على أمرين...



"لا يستطيع الانسان ان يعيش دون الأمل" وإليكم أبرز ما جاء في محاضرته الأخيرة التي تمحورت حول الانتحار والرجاء...



لقد قيل أنه ينبغي لنا أن نتحول إلى ناس حقيقيين بكل ما تحمل الكلمة من معاني إنسانية، وأن نكرس أنفسنا لخدمة جميع الناس...



بالرغم من قلة الحياء والإباحية الجنسية التي يتسم به عصرنا، فإننا نؤمن بأن حياة العِفّة والحب الوفي لا تزال ممكنة حتى في يومنا هذا...



كميراث عائلي، أميل أكثر كثيراً إلى الاستماع إلى الترانيم الدينية..ومع ذلك، فهناك أغان عالمية: كالترانيم...



الله دائماً ينتشلنا من حفرة الفشل حتى لو تكرر فعمل الله الحقيقي غالبا ما يتم على ايدي أشخاص عاديين مثلي ومثلك…



افترضي إنكِ ستختارين مهنة للعمل بدلا من تربية الاطفال؛ وافترضي إنكِ نجحت في الحصول على مهنة محترمة مثل رئيسة مجلس النواب. ولكن ستنتهي المدة المحددة بعد بضعة سنوات...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.