لما كانت حياة الأنسان من صنع أفكاره التى تترجم الى أفعال، وسلوكنا يتحول الى عادات ويصبح حياتنا ويحدد مصيرنا...



خلق الله الإنسان متمايزا إلى جنسين : الرجل و المرأة , و لم يشأ أن يخلق البشر رجالا فقط أو نساء فقط أو أن يخلقهم بلا جنس كالملائكة...


نعم التغيير لا يتطلب خطوات عملاقة نترد حين نفكّر بها. يكفي أن تقوم بتغييرات بسيطة في مجالات متعدّدة حتى تحدث التغيير الذي تريد أن تحققه في حياتك في العام الجديد...



كان "هارمودياس"، ينحدر من سلالة طويلة من الأسر الكريمة، فتهكم على "إيفيكراتس" بوضاعة أصله.. فكان جواب إيفيكراتس: "إن مجدي يبدأ بي لكن مجدك ينتهي بك"!...



بداية العام الجديد،البعض يتخذ من هذه الفترة فرصة لاتخاذ القرارات التي سيفعلها، البعض يقول انا في هذا العام اريد ان اعمل اكثر لأحصل على مدخول اكثر...



اذا قدت سيارتك يوما ما ومشيت في طريق انت اخترته ظنا منك انه سيصل بك الى وجهتك اسرع من الطريق الذي اعتاد كل الناس ان يسلوكنه...



راقب ووجه افكارك فانها ستتحول الي أفعال، أضبط أفعالك لانها ستصير عادات، غير عاداتك للأفضل فانها ستكون حياتك، لتكن حياتك سامية مقدسة لتحصد حياة أبدية...



دائما يبحث الإنسان عن الحب، ويشتاق لأن يحب وأن يحبه الغير, فالحب حقيقة معاشة يعيشها الإنسان دائما بكل صوره وأنواعه، ولكن ينبغي أن يتميز عن حب النفس أو الأنا...



راقب ووجه افكارك فانها ستتحول الي أفعال، أضبط أفعالك لانها ستصير عادات، غير عاداتك للأفضل فانها ستكون حياتك، لتكن حياتك سامية مقدسة لتحصد حياة أبدية...



كل منا يبحث عن الحب, فكلنا بتركيبتنا خلقنا لنكون محبوبين...



أحياناً نعانى من طياشة الفكر والسرحان أثناء الصلاة، ونتساءل كيف نعالج هـذا الموضـوع. إليـك بعـض الأمـور التـى تساعدك فى هذا الأمر...



سعي فى طلب الحكمة والفهم... هو شاب طموح ومثقف ويسعى الى الحكمة وفهم الحياة من حوله ويريد ان يفهم كيف تسير الأمور ولماذا تجرى هكذا؟ لماذا يتجبر الطغاة وتسود الحروب ويقتل الأبرياء...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.